"أوصلنا الثياب الداخلية للصين".. بائع الورد "السوري" على الكورنيش يكشف الكثير!

الإثنين 17 تموز , 2017 08:15 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 69,753 زائر

"أوصلنا الثياب الداخلية للصين".. بائع الورد "السوري" على الكورنيش يكشف الكثير!

تحت عنوان "أبو علاء... وردة حلبيّة عند بحر بيروت" كتب محمد نزال في صحيفة "الأخبار": "الرجل صاحب قبّعة القشّ. لابِس الألوان الفرِحَة. غزو الأبيض لأسوَد لحيته، المُهذّبة، يزيده ألقاً. اللبِق المرِح الوقور. المُتبسّم غالباً، في وجه الناس، وهكذا تكتمل اللوحة التي أرادها لنفسه.

ذاك أبو علاء الذي نراه، منذ بضع سنوات، عند "كورنيش" عين المريسة. هناك حيث يبيع الورد. ابن الخمسين إلا عام، الأب لستّة أبناء، الحلبي الذي خرج مِن بلاده قهراً، أصبح أخيراً أحد المعالم الزاهية في بيروت. لا يطرق شبّاك سيّارة، فمَن أراد أن يشتري فسيفعل مِن تلقاء نفسه، مكتفياً بعرض وروده. يجول في الشارع بين السيارات، عند الإشارة تحديداً، أمام المسجد المطلّ على البحر تماماً، برشاقة مَن يرفض أن تعجزه عقوده الخمسة. نجده هناك، يوميّاً، مِن العصر حتّى الثانية فجراً.

عندما يتعب يجلس أمام المقهى. أحياناً يأخذ غفوة على الكرسي، ثم عودة إلى العمل، وقوفاً ومشياً وتمايلاً. ذاك الشارع بمثابة ممرّ إلزامي لمواكب الأعراس في بيروت وضواحيها. ينثر مِن أوراق وروده فوق رؤوس العرسان، مبادرة مِنه، غير قاطع أنّه سيقبض ثمنها. الناس هناك، بمَن فيهم أصحاب المحال، يحبّونه. كأنّهم وجدوا فيه حاجة سياحيّة للمنطقة. إنّه مُبهِج. عرض عليه صاحب المقهى، ذات مرّة، أن يعمل لديه. رفض. لا يُريد أن يعمل عند أحد. في بيع الورد "أنا سيّد نفسي". كان سيّداً في بلاده، في حلب، في باب الهوا تحديداً، وأراد أن يظلّ كذلك. هو الآن كذلك. نجح في الأمر. تتورّم قدماه أحياناً، إنّما "لا بأس، المُهم أن أحصّل رزقة عائلتي، والحمد لله مستورة".

هو عبد السلام سليمان باشا، أو أبو علاء كما يَعرفه الناس، الذي جاء إلى لبنان قبل نحو ستّ سنوات، مع بداية الأزمة في سوريا، حيث تعطّلت تجارته. كان يعمل هناك، لحساب نفسه، في تصنيع وبيع مواد التنظيف. فجأة، عند الحديث عن حلب، يعتدل في جلسته، ثم تصبح ملامح وجهه أكثر جديّة. أكثر استعداداً للبوح الحميمي أيضاً. وينطلق: "سوريا! حلب! حلب كانت تضاهي أميركا، بل أفضل... بلدنا سياحيّة وصناعيّة وراحة نفسيّة. كل شيء جميل موجود في بلاد الشام. شايف حلب؟ إيه، أجمل مِن باريس". كالطيور تحنّ أبداً إلى أوطانها. حرقة تطرأ على نبرة صوته: "نحن، مِن حلب، قدرنا نوصّل ثياب داخليّة إلى الصين، الصين نفسها! كلّ شي كنّا نصنع بحلب. الغرب عم يكسر وكسر البنية التحتيّة في حلب". الغرب! أبو علاء ليس ساذجاً. إنّه يعرف سياسة الدول. هؤلاء، الذين لا يقيم لهم الكبار وزناً، هؤلاء الذين يأتون أحياناً على هيئة بائعي ورد، يحصل أن يكونوا أصدق حدساً مِن أعتى "محلل استراتيجي".

الأخبار 

تعليقات الفيسبوك
Script executed in 0.0633070468903