بُشرى سارة.. انحسار موجة الحر في هذا الموعد

الأحد 13 آب , 2017 10:56 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 25,669 زائر

بُشرى سارة.. انحسار موجة الحر في هذا الموعد

يصل تأثير منطقة من الضغط الجوّي المنخفض نحو رومانيا وبلغاريا وشرق اليونان، نتيجة تمدد المنخفض الهندي الموسمي الى البحر الأسود واوكرانيا، ومن المتوقّع ان تكون هذه البلاد نقطة تمركز منخفض جوّي عالي الفعالية سيدفع بتيارات باردة نسبياً نحو الأردن ومصر والمملكة السعودية لأيامٍ عدّة، الأمر الذي سيساهم في انحسار الموجة الحارة عن لبنان وفلسطين وسوريا وتركيا اعتباراً من يوم الثلاثاء مساء، وفق ما ذكر الأب ايلي خنيصر المتخصص بالأحوال الجوية على صفحته الخاصة عبر "فيسبوك".

وأظهر وضع المحيط الأطلسي خلال هذا الصيف انّ الأمطار والمنخفضات الجوّية التي ضربت خط اسبانيا وشمال ايطاليا واليونان وتركيا ستبقى سالكة الخطّ ذاته للأشهر المقبلة، وهي التي تشكل مصدر الخير للحوض الشرقي للبحر المتوسط، ويشير هذا الوضع الى ان الشتاء المقبل سيحمل خيرات الأطلسي نحو الدول العربية، وللإجابة على اسئلة البعض: لماذا لم تصل المنخفضات الجوية الى لبنان علماً بأن قيم الضغط كانت منخفضة؟

الإجابة هي ان عاملين أساسيين يقفان حاجزان بوجه الكتل الماطرة والباردة ؛ دفع المنخفض الهندي الموسمي والأحمر للهواء المداري الحار الذي يصد الطريق بوجه الأمطار، وتمدد قيم الضغط المنخفضة نحو وسط اوروبا.

فحين يتمركز الهندي وسط شبه الحزيرة العربية من جهة، و"الأحمر" في وسط مصر، يشكلان حاجزان في وجه المنخفضات الجوية بخاصة وانّ قيم الضغط تنهار ايضاً وسط اوروبا كما اشرنا.

لكن مع ارتفاع قيم الضغط الجوي فوق القارة المذكورة، تتدفق الرياح الباردة نحو المناطق المدارية الحارة ذات قيم ضغط منخفضة وتسبب بهبوب الرياح الشمالية وتلطيف الأجواء.

تعليقات الفيسبوك
Script executed in 0.136238098145