"عمّال سكك الحديد" ينتفضون من بين الركام...الإضراب يشملهم حتى إشعار آخر...وغداً لا قطارات في لبنان!

الإثنين 25 أيلول , 2017 10:06 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 24,055 زائر

"عمّال سكك الحديد" ينتفضون من بين الركام...الإضراب يشملهم حتى إشعار آخر...وغداً لا قطارات في لبنان!

بعد إعلان الإضراب الشامل في لبنان، أكّد مصدرٌ مطّلع أن مصلحة سكك الحديد ستشارك أيضاً في الإضراب حتى إشعار آخر! مزحةٌ ما سلف، لكن بيان الإتحاد العمالي العام الذي أعلن الإضراب في الخامس والعشرين، ذكر أن الإضراب يشمل "النقل المشترك وسكك الحديد". وهنا لن نسأل عبارة اللبناني الشهيرة: "وينيي الدولة؟"، بل "وينوي القطار؟"
أحيل القطار في لبنان إلى التقاعد عن العمل في العام 1990، لكن اليوم وعبر بحث بسيط يمكننا أن نحصل ضمن أرقام الوزارات والمصالح العامة في لبنان على أرقام التواصل مع مصلحة سكة الحديد والنقل المشترك...رقم الهاتف، رقم الفاكس، ورمز البريد! إضافة إلى خارطة "Google Map"، حتى لا تضلوا الطريق.
الجدير بالذكر أنها ليست المرة الأولى التي يثير فيها موضوع "سكك الحديد" سخرية اللبنانيين. فعندما أقرّت السلسلة في وقت سابق، شمل القرار العاملين في مصلحة السكك، ويومها علّق نشطاء حاسدين هؤلاء "الكادحين" على زيادة مداخيلهم!
و بالإنتقال للـ "ترامواي"، وعلى سبيل المفارقة، أوقف العمل في لبنان بالـ "ترامواي" عام 1964...وفي المقابل افتتحت دبي أول "ترامواي" في الخليج في العام 2014...
حال عمّال القطار كحال طلاب لبنان، افتتحوا أول يوم دراسي لهم بالإضراب! ولربما خرجنا فيما تناولناه عن سياق المطالب المحقّة، حيث أن فرحة اللبنانيين بإلغاء قانون الضرائب، نغّصها العودة إلى نقطة البداية بالنسبة للموظفين والموظفات المعنيين. فالبحث جارٍ عن تمويل. ولكن يبدو أن حال السلسلة كحال السكة...أكلها التراب.
داليا بوصي - بنت جبيل.أورغ

 

تعليقات الفيسبوك
Script executed in 0.10121512413