السيد نصرالله: نشعر أننا أمام وعد بلفور ثانٍ...وقد نشهد ظاهرة إستيطان كبيرة وستتسع أكثر نحو الضفة الغربية تحت مشروع ’’القدس الكبرى’’

الخميس 07 كانون الأول , 2017 06:19 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,658 زائر

السيد نصرالله: نشعر أننا أمام وعد بلفور ثانٍ...وقد نشهد ظاهرة إستيطان كبيرة وستتسع أكثر نحو الضفة الغربية تحت مشروع ’’القدس الكبرى’’

أبرز ما جاء في كلمة السيد حسن نصر الله في كلمته حول آخر التطورات في المنطقة وقضية القدس:

- تعليقاً على إعتراف ترامب بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني: اليوم نشعر أننا أمام وعد بلفور ثان.
- إدراك مخاطر القرار الأميركي سيشكل حافزاً للجميع لتحمل المسؤولية والتحرك.
- إسرائيل وقادتها لا يحترمون القوانين والمواثيق والاتفاقات الدولية ولا يحترمون ما يسمى المجتمع الدولي.
- سنسمع بعد أيام أصواتاً عربية تقلل من مخاطر قرار ترامب بشأن القدس.
- الموقف الأميركي شكل حاجزاً أو مانعاً للهيمنة الإسرائيلية المطلقة للقدس ومن هنا نفهم خطورة قرار ترامب.
- سنسمع أصواتاً في العالم العربي تقول أن هذا القرار ليس له قيمة.
- الحاجز الأميركي أمام هيمنة إسرائيل المطلقة في القدس سقط بفعل موقف ترامب.
- سوف نشهد ظاهرة إستيطان إسرائيلي هائلة وسريعة وبلا قيود في القدس.
- السيادة على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس باتت لإسرائيل بحسب الموقف الأميركي.
- مصير المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس في خطر شديد والخطر الأكبر على المسجد الأقصى.
- القدس هي قلب القضية الفلسطينية ومحورها.
- اليوم قد نشهد ظاهرة إستيطان كبيرة وستتسع القدس أكثر نحو الضفة الغربية تحت مشروع ’’القدس الكبرى’’
- قرار ترامب يعني انتهاء القضية الفلسطينية بالنسبة لأميركا وهذا برسم المؤمنين بالمفاوضات.
- كلنا يعلم أن قادة هذا الكيان لا يحترمون القرارات والمواثيق الدولية ومصلتهم هي الحاكمة.
- ما يعني هذا الكيان هو الولايات المتحدة وعلى مدى السنوات الماضية كانت حكومة الإحتلال تعمل على تهويد القدس.
- الاميركي يقول لنا بهذا القرار ان "القدس خارج المفاوضات" واذا أردتم مفاوضات نتحدث بأمور اخرى.
-  اليوم جاء ترامب ليقول للإسرائيليين هذه أرضكم وعاصمتكم وتخضع لسيادتكم.
- ماذا سيكون مصير الجولان المحتل ومزارع شبعا المحتلة والضفة الغربية عند التجرؤ على القدس؟
- اذا فكرنا اكثر سنكتشف الكثيرمن المخاطر لهذا القرار وخاصة اذا تم السكوت عليه ومن اهمها الاستباحة الاميركية لكل شيء في العالم العربي والاسلامي.
- ظاهرياً دول العالم ترفض قرار ترامب بشأن القدس وجميع الدول العربية والإسلامية ترفضه أيضاً.
- ترامب لا يحترم أحداً ولا يحترم الإرادة الدولية وما شهدناه أمس هو استهانة بالعالم من أجل إسرائيل.
- قرار ترامب هو إهانة واعتداء على مشاعر مئات ملايين المسلمين والمسيحيين.
- ما فعله خرق للمواثيق الدولية والاتفاقيات الموقعة التي رعاها الاميركيون انفسهم.
-  العالم صار محكوماً بشريعة الغاب وأهواء الرجل الذي يسكن البيت الأبيض.
- ما هي قيمة حلفاء أميركا من الدول العربية والإسلامية بالنسبة لأميركا؟ لا شيء.
- نحن أمام عدوان أميركي سافر على القدس وأهلها ومقدساتها وهويتها الحضارية.
-  الاول في المنطقة بالنسبة لاميركا هي اسرائيل والتي تقدم مصلحتها على كل المصالح.
- نحن أمام ظلم تاريخي كبير للمقدسات والأمة وأمام استكبار وظلم كبيرين.
- نحن أمام الاعتداء على مقدساتنا معنيون بتحمل المسؤولية.
- كل ما عنوانه احتجاج ورفض وإدانة لهذا العدوان الأميركي مطلوب وكذلك إعلان التضامن مع فلسطين والقدس.
- يجب أن تسمع الإدارة الأميركية والكيان الصهيوني الشجب والرفض على امتداد العالمين العربي والإسلامي.
- أضعف الإيمان أن يدين الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي قرار ترامب خلال أيام وأسابيع.
- من المطلوب إصدار البيانات من كل الفعاليات العربية والإسلامية لإدانة قرار ترامب بشأن القدس.
- أدعو إلى إقامة الاعتصامات والمظاهرات دعماً للقدس ورفضاً لقرار ترامب بشأنها.
- كل أشكال الشجب والتنديد يجب أن تسمع بها الإدارة الأميركية وأن يشعر بها الإسرائيلي وكلنا مسؤولون أن لا نسكت.
- يجب ان نضغط ليتم التراجع عن هذا القرار ووقف كل الاتصالات مع العدو الاسرائيلي.
- الشعب الفلسطيني يقف في خط الدفاع الأول عن القدس والقضية الفلسطينية.
- الدول العربية والإسلامية يجب أن تستدعي السفراء الأميركيين وإبلاغهم الاحتجاج الرسمي على قرار ترامب.
- يجب إبلاغ السفراء الأميركيين أن قرار ترامب وضع المنطقة أمام وضع خطير غير معلوم النتائج.
- أدعو إلى وقف كل الاتصالات مع إسرائيل السرية والعلنية.
- أدعو إلى قطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل ووقف خطوات التطبيع.
- أي خطوة من خطوات التطبيع مع إسرائيل هي أكبر خيانة للقدس.
- يجب إعادة تفعيل قوانين مقاطعة إسرائيل على كل المستويات.
- من جملة الاقتراحات اعلان انتهاء ما يسمى عملية السلام وان يقال لترامب لا عودة للمفاوضات دون عودة عن القرار.
- يجب أن يصدر إعلان فلسطيني بأن ترامب أنهى عملية السلام وقضى عليها.
- يجب إبلاغ ترامب برفض العودة للمفاوضات قبل تراجعه عن قرار اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.
- يجب إصدار قرار ملزم للدول العربية والإسلامية يعتبر القدس عاصمة أبدية لفلسطين وغير قابلة للتفاوض.
- نؤيد الدعوة الى انتفاضة فلسطينية جديدة.
- يجب الدعوة إلى انتفاضة فلسطينية جديدة وتصعيد عمل المقاومة.
- يجب أن يقدم العالم العربي والإسلامي الدعم للشعب الفلسطيني على كل المستويات تسليحاً ومالاً وسياسة.
- التوحد حول خيار المقاومة وتقديم كل الدعم لها هو ما يجب أن تراه الإدارة الأميركية لتجمد مفاعيل قرارها.
- يجب ألا يفوتنا توجيه دعوة حريصة جداً إلى الحكومات العربية والإسلامية بضرورة وقف الحروب الداخلية.
- من المطلوب البحث عن حلول سياسية ومخارج للأزمات العربية والإسلامية لأن المقدسات في خطر.
- ادعو كل الدول والاطراف في العالمين العربي والاسلامي لوقف الحروب والصراعات ووقف الحرب في اليمن والبحث عن حلول وتلاقي لأن قضيتكم المركزية في خطر شديد.
- معنيون في لبنان كل من موقعه بالقيام بفعاليات تعبر عن الاحتجاج على قرار ترامب والتضامن مع القدس.
- ادعو الجميع الى تظاهرة شعبية كبرى في الضاحية للتنديد بهذا القرار الاميركي العدواني والظالم وللتضامن مع الشعب الفلسطيني والقدس يوم الاثنين بعد الظهر.
- هذا بداية خطوات يجب ان تتراكم وتتواصل في سياق مواجهة القرار.
- يجب أن نحيي جهاد الشعب الفلسطيني وشجاعته وأن نقف إلى جانبه دائماً.
- نحن أمة لديها القدرة على تحويل التهديد إلى فرصة وأن نقلب المشهد ليصبح انتصاراً لأمتنا وهذا يحتاج إرادة.

 

تعليقات الفيسبوك
Script executed in 0.112973928452