بعد سنة على فوزهما بـ"اللوتو": شفيق بنى الكنيسة وأحمد سيتزوّج للمرّة الثانية

السبت 13 كانون الثاني , 2018 03:01 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 71,797 زائر

بعد سنة على فوزهما بـ"اللوتو": شفيق بنى الكنيسة وأحمد سيتزوّج للمرّة الثانية

تتشابه القصص. شفيق عيد، مختار بلدة خربة بسري الشوفية ربح "اللوتو" بين ليلة وضحاها. وكذلك حصل مع أحمد دندش، الطرابلسي الدرويش. لم تمضِ أيامٌ قليلة على النبأ. الأحبة كثروا. طالِبو المساعدات المالية المزيفون، تقاطروا وفوداً. ورغم ان المال بدّلهما في عيون الناس، الا ان شفيق بقي شفيق، وأحمد بقي أحمد. الأول يحبّ الزراعة ولا يحبّذ السفر. والثاني يكره برد الشتاء، لا يخرج من المنزل ويأكل العدس والأرز. التفاني في سبيل العائلة، جمع الرجلان أيضاً. تأمين المسكن وقطع الأرض أولوية. السيارات أيضاً حضرت. والأهم، المساعدات. كلٌّ منهما ساهم على طريقته في معونة من هو بحاجة. وماذا عن المستقبل؟ 

"الجائزة المالية لها ارتداداتها الايجابية والسلبية. الانسان يشكر الله على النعمة، وهي مسؤولية ادارية وأخلاقية"، يقول عيد في حديثه لـ"النهار". يكاد المرء يصاب بالذهول وهو يستمع الى تجربة عيد. من كل المناطق اللبنانية، تقاطرت الوفود الى منزله بعد فوزه. وجوه لم يسبق له أن رآها في حياتها، من البقاع والشمال والجنوب قصدته. "زارتنا أعدادٌ كبيرة جداً من النصّابين والماكرين"، يروي عيد. زارته امرأة تريد شراء شقّة، مثلاً. كثر تظاهروا بحاجتهم الى مبالغ مالية طائلة لاجراء عمليات جراحية لذويهم. "بعض الطلبات وصلت الى حدود 80 ألف دولار. أرادوا مقاسمتي أموالي، وكأنني لست أنا من فاز بالجائزة"، يضيف عيد. انها اشبه بمعاناة. الأقرباء أيضاً توافدوا بقصد سداد ديونهم.

ولكن أكثر ما يثير الدهشة في ما حصل مع عيد، العروض النسائية التي تقدّمت اليه من نساء لم يسبق له أن تعرّف إليهن في حياته. "تعرّضت لتحرّشات نسائية كثيرة من وجوه لا أعرفها، وقلن لي أنهن يرغبن في التعرّف الي، وأنهن جاهزات لما أطلبه"، يروي ما حصل معه. كلّها مواقف مستفزّة حصلت معه، جعلت عيد يقول انه "عاش معاناة طوال سنة كاملة ولا يحسد على فوزه بجائزة اللوتو". حتى أن زيارات المباركة وطلب المساعدات الكاذبة لا تزال تنهمر الى منزله حتى الساعة. لكن أحداً لم يستطع أن "يمرّقها" على ابن الأمن العام، الذي يقول ان المال لا يعني له، وأنه كان ليكتفي بتعويض الخدمة وراتبه الشهري. هو الذي لا يحبذ السفر، بل اكتفى برحلة قصيرة وعائلته الى مصر. يقول: "سافرت عائلتي 3 مرّات الى تركيا واليونان أيضاً، لكنني لا أحب الرحلات الجوية. أفضّل الزراعة، واشتريت قطعة أرض".

ويبقى السؤال الأهم: ماذا فعل عيد بالأموال التي ربحها؟ الإجابة تأتي على شكل شهادات صادقة من الذين يعرفونه. هو لا يحبّ الحديث عمّا قام به. لكن أعماله كانت راسخة. فقد تبنّى عيد مشروع بناء كنيسة البلدة الصغيرة منذ سنوات قبل فوزه بالجائزة. ورغم استهزاء البعض بقدرة المختار على الوفاء بوعده، حمل لواء المشروع الى الساسة وأصحاب القرار والأيادي البيضاء واستطاع بفضل اصراره ان ينجز الجزء الأول من الكنيسة. حصل ذلك قبل فوزه بالجائزة. وبعد "اللوتو"، أنجز عيد الجزء الثاني من مشروع بناء الكنيسة على عاتقه الخاص. 
ويقول العارفون به، بأنه "ساهم بمبلغ قدره 60 ألف دولار جزء من تكاليف علاج أحد عمّال البناء الذي تعرّض لحادث فقد خلاله أطرافه". عندما تسأل عيد عن هذه التفاصيل، لا يحبّذ الدخول فيها، لكنّه يثمّن على النية في العطاء. هو الذي خدم الكنيسة باندفاعه ومسعاه المعنوي، قبل ان يتوّج اندفاعه بدفع التكاليف المادية. وعن النفقات الشخصية، اشترى عيد على ما يروي "4 سيارات جديدة لي ولعائلتي، رغم ان سياراتنا كانت جديدة. كما اشترينا قطعة أرض في بيروت على أمل استثمارها مستقبلاً".

وكما تجربة شفيق عيد، الحكايات تتشابه. أحمد دندش ابن طرابلس الدرويش، الذي خبّأ له القدر ثروةً في سنواته الأخيرة، هو الآخر يرى ان المال سيف ذو حدّين. "المصاري بتعمل وجعة راس لأكثر من مئة سبب"، يجيب دندش عن سؤال "هل تجلب المال السعادة للانسان"؟ الغالبية لم تكن ترمي عليه السلام قبل الجائزة. هو الفقير المسكين المنسي خلف أرصفة المدينة. لكن الأموال بدّلت الأحوال. "العيون تفتّحت علي، والذي لم يكن يعرفني في السابق يأتي الي ليلقي علي التحية. لكنني متخذ كامل الحيطة والحذر". ويعقّب: "عملت ما يتوجب علي وخلص".

لا ينفي صاحب الثروة ان حياته تغيّرت بعد ان كسبها. "أمنت شققاً سكنية لأولادي الأربعة. لكنني لم استثمر في الأموال. سأزوج ابني وأجلس"، على قوله. لم يقم بأي نشاط أو رحلة. يبرّر: "طبعي هكذا، وسأبقى كما أنا". يجلس تحت المنزل المستأجر الذي لا يزال يقطنه، ويعود اليه مساءً. لا يزال يأكل الأرز والمجدرة، ولا يحب أكل المطاعم. لا يذهب الى اي مكان في الشتاء لأنه يبرد كثيراً. خطوة واحدة تكاد تكون تغيرت في حياة أحمد الظاهرية. سيارة المرسيدس "موديل 2010" التي اشتراها ويشرح لماذا أقدم على هذه الخطوة: " ما لازم اطلع بسيارة هيك بعد كلّ هالعمر". وعن المشاريع المستقبلية، لا تصورات: "لم أعد أملك السيولة، بل الأموال المتبقية مجمّدة. سأبقيها في المصرف على الأرجح، والشرع يحدّد حصة الأولاد من الميراث".

هدف واحد لا يزال يسعى اليه أحمد: زواج ابنه الذي يقطن معه حتى الساعة. وبعدها سيبحث أحمد عن بنت الحلال الدرويشة، التي سيكمل معها باقي العمر. هو الذي خسر زوجته قبل ان يصبح مليونيراً. اذا خيّروك أن تشتري حياةً لزوجتك مقابل التضحية بالجائزة، ماذا كنت بفاعل؟: "ان تبقى زوجتي معي. هي التي عاشت واياي تجربة الفقر كلّه. أتخلّى عن الجائزة لو أستطيع أن اعيدها الى الحياة. هي أم أولادي"، يجيب واثقاً. ولو أنها لا تزال على قيد الحياة اليوم، "لجعلتها أميرة. كانت تعمل لاعالة العائلة، وتطهو ورق العنب وتبيعها للناس من اجل أن نعيش". أحمد، الفرحة لا تكتمل؟ "الدنيا اخذت أهم شيء كان لدي". 

مجد بو مجاهد - النهار

المقال الاصلي الى الرابط التالي:"

https://www.annahar.com/article/732136

تعليقات الفيسبوك
Script executed in 0.0599360466003