بيان صادر عن عائلة آل خلف في شقرا

الأحد 11 آذار , 2018 10:08 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 102,665 زائر

بيان صادر عن عائلة آل خلف في شقرا

بيان عائلة آل خلف في شقرا يجدد البيعة والعهد والولاء لنهج المقاومة وسيدها

بِسْم الله الرحمٰن الرحيم 

وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا

وقال تعالى  : وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِي كَثِيرٍ مِّنَ الْأَمْرِ لَعَنِتُّمْ وَلَٰكِنَّ اللهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُولَٰئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ

الحمدُ  لله الواحد القهار له الولايةُ والحكمُ وحده دون العالمين يعطيها من يشاء ويمنع عنها من يشاء بحكمته ولطفه ومَنهِ ورحمته .

أرسل نبيه بالهدى وجعله آية على خلقه وحجةً عليهم، وجعل أمرَه أمره ونهيه نهيه يُحرمُ بعض الذي أُحِل ويحل بعض ما حُرِّم بعد أن خَبَره وإمتحن قلبه فكان هادياً مهدياً مخالفاً لهواه مطيعاً لأمر مولاه فأمر الناسَ بتوليه وولايته وطاعته فقال 

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ 

ثم جعل نور الولاية سيالاً في أهل بيته وجعلهم مناراتٍ بهم يهتدي التائه واليهم يلجأ المسترشد ولهم يصبوا أهل العقول وبهم ينتفع السائل ، وأعطاهم وفوّض لهم أمر تسييرَ العباد ونَقْلِهم من سُحاق الظلمات الى مراتب الأنوار فكانوا الأعلام الزاهرة والنُصب المرفوعة التي ما خاب من بها تمسك وأمن من اليها لجأ فقال 

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ

فقضت حكمة الله في خلقه أن يستر آخرهم عن العيون ويجعل مسكنه في القلوب النقية والعقول الزهية الى أن يأمر الله بظهور أمره بعد أن تبلغ الأمةُ برقيها إستحقاق الوراثةَ والأمةَ الوسطى فتكونَ خير أمة أخرجت للناس.  فغاب مهديُهم عن العيون تاركاً فينا ما تَقرُ به العيون ، العلماءُ أمناء الله ، وحصونُ الدين وورثةُ الأنبياء وقضاةُ الحق وجعل أمرهم أمره ونهيهم نهيه ومن رد عليهم فعليه رَد ومذ ذاك الحينِ والأمة تعيش الغربة والذِلة والمسكنة الى أن هيأ الله لهذه الأمة ِشخصاً أعاد الإحياء لروح الأنبياء والأولياء  ونهجهم فكان الإمام الخميني اول َهذه السلسةَ في مسيرة إستحقاق الوراثة لهذه الأمة ومن مقدمات الأسباب والمسببات الإلهية، لحكمته في إدارة خلقه، وأكمل المسيرة العَلمُ الظاهرُ السيد الإمام الخامنائي فكان نعم الوليُ ونعم المدافعُ والحامي والناصرُ لكل المستضعفين في هذا العالم وخصوصا في لبنان فكانت له في عنقنا بيعةً وولايةً وجعل سيدنا الأمينَ على الدماء وحاملَ أمانة الشهداء السيد حسن نصر الله ولياً وقائداً وجعله علينا حجة فأعطيناه عهدنا ووعدنا وبيعتنا التي وقعت في يد الله قبل أن في يده تقع واليومَ نعيش مفصلاً مهماً في حياتنا السياسية في لبنان صراعٌ  بين محور المقاومة والعزة والكرامة  وبين محورٍ يريد الإرتماء والإرتهان للمشروع الأمريكي والصهيوني في المنطقة وفِي خضم كُلِّ  ما جرى ويجري على الساحة الداخلية من تجاذبات ومساجلات تعلن عائلة آل ِ خلف في شقراء ما يلي :

أولاً : إن هذه العائلةُ هي ربيبة المقاومة منذ تأسيسها كانت وستبقى تحت إمرة سيدها تأتمر بأمر وليها لا تحيد عنه ولا تحيف وهذه دماء شهدائنا شاهدةٌ على موقفنا ودماؤنا التي بُذلت تخبر عن صدقنا 

ثانيا: إن كل ما تقوله قيادة حزب الله هو على حد قول رسول الله فينا تماماً من غير تفرقة أو تأويل أو تحويل 

ثالثا: الى سيد المقاومة السيد حسن نصر الله نقول 
يا سيدنا وعزنا وفخرنا  يا من عرفاك وخبرناك وعرفنا فيك الدين والحكمة والإيمان والعدالة والإخلاص 

هذه رقابنا لك طوعٌ  ودماؤنا لك فداءٌ وعيالنا عنك ليست بعزيزة  لسنا يا سيدنا ممن يتخذ الليل جملا ولا نسلك بين الجبلين في عتمة الليل طريقا 

يا سيدنا وَحبيبنا وَولينا عن أي بحر ولججه يتحدثون هذا تسليم الهواة ، وعندما قلنا لججَ البحر كان من باب سرد الكلام يا سيدنا نحن أهل التنور الذي لا يبقي ولا يذر 
والله يا سيدنا إنَّا لمنتظرون لنقدم هذه الأرواح رخيصةً بين يديك فتكون عربون وفاء زهيد حقير  لما أعطيتنا بفضل الله من عزة وكرامة وإباء 
يا سيدنا إن هذه الرؤس أنتم من رفعها بعد وَضعها  وإن هذه الكراماتِ أنتم من أرسى معالمَها  بعد أن تهرأت أواصلُها فلا منة لنا عليكم وأنتم أصحابُ المنةِ أن أصبحنا إليكم منتسبين 

يا سيدنا نحن لا ننظر  الى جبل وبحر ولا الى لجج ومحيطات وأغوار نحن قوم عرفوا معنى سَلموا ، فسلموا تسليماً نحن قوم ما قلنا الا بعد أن عرفنا وما عرفنا الا بعد إن فهمنا وما فهمنا الا بعد أن خَبرنا،  والدليل قادنا إليك فلك ولاؤنا وعهدُنا وبيعتُنا وستجدنا دائما على هذه البيعة وهذه الولاية  والحمد لله رب العالمين

Script executed in 0.0997018814087