المحاكمات في لبنان "ع ضو الشمعة"..قصور العدل بدون كهرباء وصعوبة في قراءة الملفات وإجراء الاستجوابات !

الخميس 12 تموز , 2018 08:30 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 5,298 زائر

المحاكمات في لبنان "ع ضو الشمعة"..قصور العدل بدون كهرباء وصعوبة في قراءة الملفات وإجراء الاستجوابات !

تغرق قصور العدل في لبنان في الظلام منذ أسابيع عدّة، ما يضاف إلى أزمة انقطاع المياه عنها، وهو ما يعمّق معاناة القضاة والموظفين والمحامين والمتقاضين، وسط عجزٍ تام من الدولة، وتحديدا وزارة العدل، عن وضع حدّ لهذه المعاناة، التي اضطرت عددا من المحاكم إلى تعليق جلساتها مرّات عدّة، بفعل انعدام التكييف ووسائل التهوية، حتى المراوح بالحدّ الأدنى، مقابل ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة، وصعوبة قراءة الملفات وإجراء الاستجوابات.

العدالة التي باتت تتوق إلى عدالة لإنصافها وإنقاذها، على حدّ تعبير مصدر قضائي، باتت تهدد حياة الناس في قصور العدل، خصوصًا عشرات الموقوفين الذين يقبعون في زنازين قصور العدل الواقعة تحت الأرض، وإصابة بعضهم بحالات اختناق، لانعدام التهوية وانقطاع الماء عن المغاسل ودورات المياه، وانبعاث الروائح الكريهة من أقبيتها، وهذه الحالة كانت ظاهرة جدا في قصر عدل بعبدا (جبل لبنان)، الذي يفتقر أصلًا لأدنى مقومات قصور العدل، ما اضطر عناصر الأمن الموكلين بحمايتهم، إلى إسعافهم بالوسائل البدائية.

وتتعالى الصرخات يوميًا في أروقة المحاكم، بدءًا بالقضاة الذين يطلق عليهم تسمية “حرّاس العدالة”، والذين ضاقوا ذرعًا باستمرار هذه الأزمة، وهو ما عبّر عنه بمرارة مصدر قضائي، حيث سأل: “إذا كانت العدالة عاجزة عن إنصاف نفسها، كيف لها أن تنصف الناس”.

(الشرق الأوسط)

Script executed in 0.116881132126