الباشق المسالم

السبت 19 تشرين الأول , 2013 08:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 9,654 زائر

الباشق المسالم

ردة فعل الطائر البري طمأنت الجميع. بدا هادئا غير آبه بما حصل، وكأنه ينتظر مثل تلك اللحظة، ليدخل فيها إلى ملجأ آمن. 

تجاوب الباشق بسرعة مع بيئته الجديدة، فتحول من طائر جارح إلى مسالم هادئ، يتجول من دون ضوابط في أرجاء المحل والمنزل، يتنقل بين أفراد العائلة، يحطّ على أكتافهم وفوق رؤوسهم، ينتظر بفارغ الصبر وجبات الطعام المتعددة من اللحم الطازج، التي تحرص العائلة على تقديمها له يومياً. أدخل الباشق الفرح إلى حنايا المنزل المتواضع، كما يقول حاضنه حسين. وتحولت الحادثة إلى مادة للنكات، منهم من قال إنه «نازح سوري كان يفتش عن مأوى». وقال آخر ربما «لم يجد هذا الباشق ما يقتات به في ظل الغلاء الفاحش، فقرر التحول من كاسر إلى أليف».

السفير 

تعليقات الفيسبوك
Script executed in 0.0514760017395