التوابل… فوائد صحية ومتممات غذائية

الإثنين 05 تشرين الأول , 2015 11:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 4,899 زائر

التوابل… فوائد صحية ومتممات غذائية

وتأتي التوابل من مجموعة متنوعة من النباتات الاستوائية والأشجار، مثل البذور، الفواكه، الجذور، البراعم، السيقان واللحاء. وتتوفر التوابل عادة بأشكال جافة، وهي تضيف كمية لا تذكر من السعرات الحرارية للغذاء، في مقابل الكثير من النكهة والطعم.

وفي ما يلي، مجموعة من البهارات والتوابل وفوائدها الصحية:

الكُركم

مضاد للأكسدة، مضاد للفيروسات، مضاد للجراثيم ومضاد للفطريات، فضلا عن خصائص مضادة للالتهابات، فالكركمين المركب النشط في الكركم هو المسؤول عن هذهِ الفوائد. وأظهرت دراسة أجريت عام 2007 أيضا أن الكركمين له خصائص مضادة للسرطان، مع القدرة على محاربة الأمراض الخبيثة، ومرض السكري والحساسية والتهاب المفاصل ومرض الزهايمر.

القرفة

ثبت أنّ القرفة مضاد للأكسدة قوي جدا تتفوق على معظم الأعشاب، بل تتفوق على المواد الحافظة التي تضاف لمعظم الأغذية المحفوظة. كما أنها مضاد قوي لكثير من البكتريا والفطريات المسببة للعفونة ولبعض الفيروسات.

وفي تجربة مبهرة تم إعداد 2 ليتر عصير و تم تلويثه بمليونين من بكتيريا “إي كولاي” التي تسبب التسمم، وأضيفت ملعقة صغيرة من مسحوق القرفة ومزجت جيدا بالعصير ففتكت بنسبة 99 بالمئة من البكتيريا في الحال.

وعلى الرغم من أن القرفة قد تضر مرضى قرحة الجهاز الهضمي لأنها تسبب تهيج للأغشية المصابة مما ينتج عنه ألم وبطء فى التئام القرحة، إلا أنّ دراسة طبية يابانية أثبتت أنّ القرفة تفتك ببكتيريا النوع المزمن من القرحة، شرط أن تستخدم تحت إشراف خبير علاج بالأعشاب.

وتفيد القرفة في علاج الغثيان وعسر الهضم وتساعد بشدة على هضم الدهون. وتوصف لمنع الغثيان في الشهور الأولى من الحمل، لكن ينبغي الحذر منها في الشهور الأخيرة من الحمل لأنها منبهة للرحم، وقد تسبب ولادة مبكرة، بل إنّ الإفراط الشديد قد يسبب إسقاطا. رغم أنّ بعض المراكز الطبية تستخدم القرفة ضمن تركيبات لتسهيل الولادة، لكن ذلك يتم تحت إشراف طبيب خبير أعشاب.

تحتوي القرفة أيضا مضادات للفيروسات، وخصائص مضادات للجراثيم ومضادات للفطريات، مما يجعلها مناسبة في مكافحة نزلات البرد. استخدامها كقناع للوجه جنبا إلى جنب مع القليل من زيت جوز الهند يساعد في مكافحة حب الشباب.

الفلفل الحار

يساعد على حرق السعرات الحرارية الزائدة، وكذلك زيادة إنتاج الإنزيمات. ويعتقد أن يكون بمثابة مضاد للالتهابات، وهو من القوة بحيث يمكن العثور عليه كمادة أساسية في كل وصفة طبية تخص ألم العضلات والمفاصل.

الزنجبيل

اشتهر بكونه يساعد في تهدئة المعدة، ويعتقد أنّ الزنجبيل يفيد أيضا للمساعدة في تقليل الألم والالتهاب. إذا كنت تعاني من التهاب المفاصل، والصداع النصفي المتكرر، ويساعد النساء في معالجة تشنجات الحيض، كما أن إضافة بعض الزنجبيل إلى حميتك قد يساعد على تخفيف الألم.

القرنفل

هو أفضل التوابل إذا كنا نعاني من اوجاع الاسنان المتكررة. وهناك أكثر من اسم للقرنفل ففي العالم العربي اشتهر القرنفل باسم “المسمار” للشبه بينه وبين المسمار، كما أنه سمّي ايضا بــ “عود النوار”، وفي القدم كان يستخدم لرائحته العطرية القوية، ويحتوي على زيت “اليوجينول” الذي له خاصية التخدير، بالاضافة الى معادن عدة كالفسفور والصوديوم والحديد والمغنيزيوم والبوتاسيوم والكالسيوم والمنغنيز، وبعض الأحماض كحمض الهيدروكلوريك، كما أنه يحتوي على فيتامين c و k والكالسيوم والمغنيزيوم والالياف، ويحتوي على مادة “الاوجنول” التي تساعد على تخفيف الآلام وقتل الجراثيم.

الهال

ويرى بعض خبراء الأعشاب أن الهال قد ينافس الأدوية المضادة للالتهاب، لأنه يقوم بالمهمة من دون كسر التوازن الموجود بين الجراثيم المتعايشة مع جلد الإنسان والجسم بشكل عام.

فادي نصار

(Green Area)


Script executed in 0.060413837432861