هتلر.. ضحية جديدة من ضحايا عمليات الثأر في البقاع

الأحد 25 تشرين الأول , 2015 05:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 25,929 زائر

هتلر.. ضحية جديدة من ضحايا عمليات الثأر في البقاع

قصة هتلر برو وإشكاله مع آل الضيقة ليس وليد الساعة، بل تعود جذوره لثلاث سنوات خلت عندما صدم شخص من آل الضيقة طفلاً من آل برو، ولم تفلح معها الوساطات في تلك الأيّام لحل المشكلة ولرأب الصدع بين العائلتين. فمضت الأيّام والسنين إلى حين قامت دورية لمخابرات الجيش بدهم منزل المطلوب علي موسى الضيقة، الذي قتل حينها إثر تبادل لإطلاق النار بينه وبين الدورية في الخامس والعشرين من آب الماضي في حزين.

ومنذ ذلك الحين كثرت التساؤلات حول الشخص الذي من وشى به، ومكّن الأجهزة الأمنية من معرفة مكان موسى المتواري، "فرست القرعة" على آل برو لكون الخلاف بينهما مازال قائماً. وما دعمّ هذا الموقف برأي آل الضيقة، أنّ مقتل علي موسى الضيقة هو بمثابة ثأر للطفل بر الذي توفي صدماً. عندها بدأت عائلة الضيقة بالتخطيط للأخذ بالثأر، والقرار جاء بقتل أحد أفراد عائلة برّو، ووقع الإختيار على هتلر.

قصة هتلر وآل الضيقة واحدة من روايات الثأر الكثيرة، التي لا تراعي "جيرة" بلدتين (النبي رشادى وحزين)، ولا تشفع صلة القربى بين الأهالي، لأنّ الثأر وليد الحقد الأعمى.

من جهتها، تقوم الأجهزة الأمنية بكلّ فروعها بالبحث عن مطلقي النار لسوقهم إلى العدالة.

لبنان 24


Script executed in 0.029165029525757