السيول تجتاح شوارع بيروت وضواحيها

الخميس 29 تشرين الأول , 2015 08:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,415 زائر

السيول تجتاح شوارع بيروت وضواحيها

مصادر في شركة «الجنوب للإعمار» المكلفة أعمال صيانة النفق، قالت ان الشركة نظّفت المجاري، لافتة الى ان تجمع المياه سببه «احتكاك كهربائي ادى الى تعطيل المضخات»، ومشيرة الى ان هذا العطل لم يدم لأكثر من 10 دقائق اذ جرى اصلاحه وصرّفت المياه. «قد تكون المشكلة في المضخّات التي هي من مسؤولية شركة الشرق الاوسط لخدمة المطارات «ميز» «، تقول المصادر نفسها لافتةً الى ان شركة «الجنوب للإعمار»، قامت بمهماتها على أكمل وجه مستبعدة «تكرار أزمة غرق نفق المطار». ينفي رئيس مجلس إدارة «ميز»، غازي يوسف في حديث لـ «الأخبار»، ان يكون هناك «عطب او خلل في المضخات»، مستغربا ان يكون هناك «خطب» ما في نفق المطار، فيما يقول المدعي العام المالي القاضي علي ابراهيم لـ «الاخبار»، انه سيعمد الى فتح تحقيق، اليوم صباحا، لانه لا يمكن السكوت عن هذا الوضع.

سيفتح ابراهيم تحقيقا اليوم بحادثة تجمع المياه في نفق المطار

يُذكر انه سبق للقاضي ابراهيم ان استدعى منذ سنتين كلاً من الوزيرين غازي العريضي ومحمد الصفدي ويوسف، عندما غرق النفق في كانون الاول 2013 وكان ابراهيم نفسه ضمن العالقين في النفق. وخلص التحقيق الى الادعاء على «ميز» بجرم «الاهمال والتخريب» واحالة الملف الى قاضي التحقيق الاول في بيروت غسّان عويدات. يقول ابراهيم «لا اعرف اين اصبحت التحقيقات القضائية في هذا الملف»، فيما يُستبعد ان يكون القرار الظني قد صدر بعد، على الرغم من مرور اكثر من سنة ونصف سنة على الادعاء.

وفيما كان حجم «البهدلة» مخففا على «عابري» نفق المطار، أمس، مقارنة بالمرات السابقة التي احتجزوا فيها لساعات مهددين بالاختناق، بلغت الاهانة «أوجها» في شوارع بيروت وضواحيها التي غصت بالمياه وعرقلت مسار السيارات ما تسبب بزحمة سير خانقة. وقد سجل «طوفان» غير مسبوق في منطقة كنيسة مار مخايل في الضاحية الجنوبية فضلا عن «حي الجامعة» و»حي السلم» اللذين «غرقا» بالسيول. و سجلت زحمة سير خانقة من نهر الموت باتجاه الصالومي والدكوانة، اضافة الى زحمة سير في المكلّس وجسر الواطي والحازمية /طلعة جسر الباشا وغيرها من المناطق بسبب تجمع للمياه على الطرقات.

هديل فرفور

الأخبار - مجتمع واقتصاد

http://al-akhbar.com/node/244809


Script executed in 0.031533002853394