بيان إدانة وإستنكار من المجمع العالمي لاهل البيت (ع) - أستراليا

الخميس 17 كانون الأول , 2015 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,539 زائر

بيان إدانة وإستنكار من المجمع العالمي لاهل البيت (ع) - أستراليا

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيد الانبياء والمرسلين, حبيب اله العالمين ابي القاسم محمد, وعلى اله الطيبين الطاهرين وصحبه الاخيار المنتجبين.

يقول الله عز وجل في كتابه المبين
 بسم الله الرحمن الرحيم

وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا
صدق الله العلي العظيم

 

تمر أمتنا الاسلامية في أصعب مراحل تاريخها اليوم حيث فقدت أبسط تعاليم شرع الله وإنجرت خلف القوى الاستعمارية تنفذ مشاريعها الشيطانية, ومن أخطر المراحل عندما تتحول حكومات الدول الاسلامية وغير الاسلامية الى دول تمارس القتل والارهاب أشد قسوة وإرهابا من الجماعات التكفيرية الارهابية التي عاثت في الارض فسادا وقتلا وإرهابا, ثم الاخطر عندما يكون المستهدف بناءا على مذهبه وعقيدته ويكون الارهابي متسلحاً بعشرات الفتاوى التي تبيح قتله بل انواع القتل من العمليات الانتحارية الى السيارات المفخخة الى الصواريخ والقذائف والرصاص وفي اي مكان, في الشارع او السوق او المسجد او الحسينية, وهذا ما شهدناه في السنوات الماضية في لبنان وسوريا والعراق واليمن والبحرين والمناطق الشرقية من الحجاز والكويت وباكستان وافغانستان ونيجيريا واماكن اخرى من العالم تقوم بها جماعات ارهابية تكفيرية تدين بالمذهب الوهابي السعودي.

لكننا اليوم امام مرحلة جديدة وخطيرة من شن عمليات ارهابية تقوم بها دولا بدلا عن الجماعات الارهابية التكفيرية تستهدف طائفة إسلامية موحدة موالية لنهج النبي محمد صلى الله عليه وأله وأهل بيته الاطهار " الطائفة الشيعية " بحيث باتت هذه الطائفة عرضت للقتل والموت والرعب وهي تمارس شعائرها الدينية.

بناءا على ما تقدم, إن المجمع العالمي لاهل البيت عليهم السلام في استراليا يدين ويستنكر الهجمات الوحشية القمعية التي قامت بها قوات الامن الازربيجانية بحق المشاركين في مراسم أربعين الامام الحسين عليه السلام هذه السنة, كما يدين القوانيين الجديدة التي فرضتها الحكومة الازربيجانية بمنع ممارسة الشعائر الدينية للطائفة الشيعية ومعاقبة من يمارس تلك الشعائر بأشد العقوبات متناسياً هذا النظام ان التاريخ تحدث عن قطع يد من يزور مرقد الامام الحسين عليه السلام ولم تثني تلك العقوبة الظالمة الارهابية عشاق الامام الحسين من زيارة مرقده الشريف ولو قدم يداه الاثنتان, بينما نرى النظام الازربيجاني قد شرع ابوابه للوفود ورجال الاعمال والاستخبارات من الكيان الصهيوني!!!.

كما يدين ويستنكر المجمع العالمي مجزرة العصر التي ارتكبتها القوات الامنية العسكرية النيجيرية بحق الابرياء العزل الذين كانوا مجموعين في حسينية " بقية الله " للاحتفال بالمولد النبوي الشريف, وذهب ضحية هذا العدوان الارهابي ألالاف من الشهداء والجرحى بينهم الشهيد العلامة الشيخ محمد محمود توري نائب رئيس الحركة الاسلامية في نيجيريا ونجل رئيس الحركة الشهيد علي ابراهيم الزكزاكي, وإعتقال المئات من ابناء الحركة الاسلامية وعلى راسهم رئيس الحركة اية الله الشيخ ابراهيم الزكزاكي بعد إصابته بعدة رصاصات غادرة, إن العملية العسكرية الاجرامية الارهابية كانت مبيتة ومدعومة من الكيان السعودي الذي شعر بإن التشييع الاسلامي ينتشر على حساب المذهب الوهابي التكفيري في افريقيا, كذلك بمباركة الكيان الصهيوني الذي يرى ان الحركة الاسلامية للعلامة الزكزاكي تمثل الخط المقاوم للكيان الصهيوني في افريقيا, وهنا نستعيد ذكرى سقوط العشرات من الشهداء والجرحى في يوم القدس العالمي من العام الماضي بينهم ثلاثة شهداء من ابناء العلامة الزكزاكي, إننا ندين هذه الجريمة النكراء الثلاثية التدبير والتخطيط والتمويل والتنفيذ " نيجيرية سعودية إسرائيلية " بأشد الادانة والاستنكار, ونحمل السلطات النيجيرية سلامة العلامة الزكزاكي الاسير لدى الاجهزة العسكرية, ونطالب الحكومة النيجيرية بفتح تحقيق شفاف لكشف المتورطين في هذه المجزرة الارهابية التي نفذتها القوى العسكرية النظامية, ويتساءل المجمع هل منظمة " بوكو حرام " الارهابية التي تشن هجمات على الطائفة المسيحية والطائفة الاسلامية الشيعية فرع من فروع الامن النيجيري؟ وهل الرئيس النيجيري الذي قام بزيارة للجمهورية الاسلامية الايرانية وتم إستقباله بحفاوة بالغة يعلم بهذه المؤامرة والمجزرة قبل حصولها ؟.

كما يطالب المجمع المنظمات الحقوقية الدولية الدفاع عن المضطهدين والمظلومين من ابناء الطائفة الاسلامية الشيعية النيجيرية المسالمة الذين يتعرضون الى الابادة الجماعية على ايدي الجماعات الارهابية التكفيرية وقوات الامن النظامية.

المجمع العالمي لاهل البيت يدين ويستنكر الصمت الاعلامي العالمي والتكتم على هذه الجريمة البشعة النكراء التي يندى لها الجبين, ويهتز لها الضمير الانساني الحي, اما الضمائر الميتة والاعلام العالمي لا يحركها إلا جريمة في عالم الغرب المتمدن !

حسين الديراني

المجمع العالمي لاهل البيت

سيدني استراليا


Script executed in 0.058705806732178