30 من تلاميذ هذه المدرسة اللبنانية ذهبوا إلى سوريا للإلتحاق بداعش الإرهابي...وهذه قصة غفران وأحمد

الثلاثاء 21 تشرين الثاني , 2017 08:09 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 21,265 زائر

30 من تلاميذ هذه المدرسة اللبنانية ذهبوا إلى سوريا للإلتحاق بداعش الإرهابي...وهذه قصة غفران وأحمد

تحت عنوان "منهم مَن"موّت حالو" بعمليات انتحارية لمصلحة "داعش" و"النصرة" طالب "يستغرب" ذهاب ثلاثين من زملائه إلى سوريا" كتبت كاتيا توا في صحيفة "المستقبل": "تفوّق" صالح ج. على زملائه في "تحريضهم وتجنيدهم للالتحاق بتنظيم "داعش" الارهابي والقتال الى جانبه في سوريا"، زملاء يفوق عددهم الثلاثين ومن بينهم مَن "موّت حالو"، بحسب تعبير صالح نفسه، بعمليات انتحارية في العراق وسوريا، ومنهم "مَن مات مع الجبهة"(جبهة النصرة)، كما ان آخرين هم "من عداد المفقودين"، فيما"كُتب" لعدد منهم العودة.

ومن هؤلاء "العائدين" انطلق رئيس المحكمة العسكرية الدائمة العميد الركن حسين عبدالله لسؤال المتهم: "شو يا صالح كل حدا راح عا سوريا قال إنك أنت ساعدته بالذهاب"، وجاء جواب الموقوف الذي سبق أن حوكم بتهمة إرهاب وبالسجن مدة سنتين: "إن صديقي أحمد آ. الذي كان معي في المدرسة أراد الذهاب إلى سوريا وأنا حاولت إقناعه بتأجيل ذهابه إلى حين ذهاب غفران التي كانت تعمل معي، وأردت من ذلك أن أثنيه عن الذهاب وتأخيره». ومن هي غفران قال المتهم إنها كانت زميلته في العمل لدى إحدى المؤسسات التي كان يعمل فيها إلى جانب دراسته في إحدى المدارس في الشمال وأن صديقه احمد تعرّف عليها عبر الفايسبوك "واعتقد بأنهما كانا ينويان الذهاب معاً إلى سوريا والزواج هناك".

في استجواب المتهم أمس أمام المحكمة، "حمّل"، بعد نفي التهمة الموجهة إليه، "المدرسة مسؤولية ذهاب الطلاب إلى سوريا"، قائلاً: "إذا كان أكثر من ثلاثين منهم ذهبوا إلى سوريا فهذا يعني أن ثمة أمراً غريباً في المدرسة"، ذكر المتهم ذلك من دون أن يتوقف عند "زملائه" من الذين نفذوا عمليات انتحارية".

(كاتيا توا - المستقبل)

Script executed in 0.055633068084717