هذا هو السيناريو المرتقب بعد التريث في الاستقالة..وعون يجري سلسلة اتصالات بعيدة عن الاضواء

الجمعة 24 تشرين الثاني , 2017 08:25 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 8,137 زائر

هذا هو السيناريو المرتقب بعد التريث في الاستقالة..وعون يجري سلسلة اتصالات بعيدة عن الاضواء

رأت مصادر سياسية لصحيفة "المستقبل" ان السيناريو المرتقب بعد التريث في تقديم الاستقالة، هو حوار شامل بين كل الاطراف توصلاً الى تسوية حول النقاط الخلافية، وفتح صفحة جديدة في الوضع اللبناني.
 الى ذلك فان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وفق مصادره اجرى تقييماً للاجواء التي سادت ما بعد عودة الرئيس سعد الحريري الى بيروت، وردود الفعل الايجابية وانعكاسات ذلك على الوضعين السياسي والاقتصادي. وبالتالي يدرس الرئيس عون الخطوة التالية وطريقة انجازها لمواجهة المرحلة المقبلة في ضوء تجاوب الحريري معه في موضوع التريث. كما اجرى عون سلسلة اتصالات بعيدة عن الاضواء لهذه الغاية، وعندما تتبلور نتائجها سيقوم بمشاورات الاسبوع المقبل لتوضيح مسار الامور.
واكدت المصادر ان لا تصور بعد للشكل الذي سيتخذه الحوار الداخلي، والامر ليس مبتوتاً. انما الآن المبدأ هو الحوار والتشاور حول تحقيقه. واكدت مصادر ديبلوماسية متابعة ان "الحوار سيتناول ما تضمنته التفاهمات الفرنسية - السعودية، وهي: الحفاظ على الاستقرار، والنأي بلبنان عن مشاكل المنطقة وعن موضوع التدخل الايراني في الشؤون العربية، ثم معالجة السلاح خارج سلطة الدولة، ثم عدم تدخل "حزب الله" في نزاعات المنطقة".
وأكدت المصادر، ان اقصى ما يطمح اليه الفرنسيون في هذه المرحلة، هو السعي لتثبيت تسوية في لبنان، تُرضي الخليج وايران في الوقت نفسه، من اجل ان يستمر الاستقرار في لبنان، وان تستمر الحكومة الحالية برئاسة الحريري، وان تحصل انتخابات نيابية في موعدها المقرر في الربيع المقبل. ولم تؤكد المصادر، ان باريس لمست من خلال اتصالاتها مع ايران، ان تراجعاً اسياسياً ستقوم به في ملفات المنطقة حتى الآن.

المصدر: ثريا شاهين/ جريدة المستقبل/ بتصرف


 

Script executed in 0.023046016693115