ماذا دار بين بري والحريري في الطريق الى قصر بعبدا؟!

السبت 25 تشرين الثاني , 2017 08:51 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 12,828 زائر

ماذا دار بين بري والحريري في الطريق الى قصر بعبدا؟!

اشار رئيس مجلس النواب نبيه برّي الى ان ما بين الرياض وباريس لم تكن التجربة سهلة على رئيس الحكومة ​سعد الحريري​. اضاف لو كانت ​الاستقالة​ دستورية لما كان في امكان رئيس الجمهورية ​ميشال عون​ ان يقول انه لا يقبلها. انا ذهبت الى ابعد من ذلك. رفضتها في الاصل.
ولفت بري امام زواره، بحسب صحيفة "الاخبار" الى ان الاستقالة تصبح نافذة عندما يعلنها رئيس الحكومة، لكن من داخل الاراضي اللبنانية. عنى ذلك ان لا وجود للترّيث: استقالة او لا استقالة. وهو مغزى تأكيده ان الحكومة قائمة، وفي وسع ​مجلس الوزراء​ الاجتماع في اي وقت عندما يدعوه رئيسه واستئناف دوره، في موازاة معالجة يجري العمل عليها بعيداً من الاضواء. فَصَلَ بذلك بين استقالة غير موجودة وبين اعادة ترتيب البيت الحكومي وفق مبادىء وقواعد جديدة.
وكشف رئيس المجلس انه اتفق في وقت سابق مع رئيسي الجمهورية والحكومة على اجراء ​الانتخابات النيابية​ في موعدها، اياً تكن العقبات. مع اصراره على انهاء ما يسميه "الوضع المتموج" في اسرع وقت، الا ان المشكلة القائمة لن تفضي الى اعطاب اجراء الاستحقاق. سرعان ما انعش برّي اقتراحاً اثاره قبل الازمة الحكومية عندما تحدّث عن اجراء انتخابات نيابية مبكرة: اذا تعثرت المعالجة وطالت اكثر مما يقتضي. مع ذلك يتحدّث بتحفظ عن مداولاته مع الحريري في السيارة التي اقلتهما الى قصر بعبدا، نهار الاستقلال: في السيارة اعدنا تجديد الحكومة.
واعتبر انه في الامكان العودة الى ​سياسة​ نأي بالنفس تطبّق على الجميع بلا استثناء، بدءاً من وقف الحملات الاعلامية التي يقودها ​حزب الله​ و​تيار المستقبل​ كل في اتجاه خصمه. وسأل رئيس المجلس: مَن لا يقاتل في ​سوريا​ اليوم؟ ألا تقاتل ​السعودية​ هناك؟

Script executed in 0.043572187423706