الحريري يتواصل مع السعودية ويحتسب بحذر

الإثنين 04 كانون الأول , 2017 08:13 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 4,270 زائر

الحريري يتواصل مع السعودية ويحتسب بحذر

ورد في صحيفة "الجمهورية": قد تكون الأزمة السياسية الخطيرة التي هزّت لبنان ناتجةً من النزاع الأميركي الداخلي العنيف، والتخبّط الى حدّ التناقض في القرار الأميركي الخارجي. لم يتحرّك وليُّ العهد السعودي الامير محمد بن سلمان إلّا بعد تنسيق كامل مع البيت الأبيض مباشرة، وبعد الزيارة الرابعة لكبير مستشاري الرئيس الأميركي صهره جاريد كوشنر الى الشرق الأوسط منذ تولّي الرئيس دونالد ترامب مهمّاته الرئاسية، وحيث إنّ هذه الزيارة بقيت بعيدة من التداول الإعلامي، فيما استقرّ كوشنير والوفد المرافق في السعودية لأربعة ايام تخلّلتها زيارات سريعة لمصر والأردن وإسرائيل.

وبعد زهاء الأسبوعين من رحيل كوشنر، انفجرت أزمتا لبنان والاعتقالات داخل السعودية.

ولكن قبل ذلك كان التباعدُ يزداد بين البيت الأبيض ومسؤولي الإدارة الأميركية الكبار الذين عيّنهم ترامب نفسه. كانت قرارات البيت الأبيض تؤخَذ وفق رؤية ترامب الشخصية ومن دون الركون الى ملخّص الدراسات والتقارير التي كانت تُعدّها المؤسّسات الأميركية المختصّة التي يستند إليها مسؤولو الإدارة الأميركية الكبار لبناء قراراتهم التي كان لا يأخذ ترامب بمعظمها.

أحد هذه القرارات، كان حول تجديد الاتفاق النووي المعقود مع إيران، والذي يشكّل للولايات المتحدة الأميركية مصلحة حيويّة حسب مختلف المسؤولين الأميركيين، وعاد ترامب واستجاب نصفَ استجابة بإحالة الملف الى الكونغرس.

هذا التشدّد هنا، ولو شكلاً، قابلته خسارات في الشرق الأوسط وأماكن أخرى في العالم.

وبدلاً من أن تتلقّى واشنطن مساعدةً دولية في أزمتها مع كوريا الشمالية، وجدت نفسها وحيدةً وعاجزةً عن ابتكار الحلول، خصوصاً العسكرية منها. فبعد كل تهديد عسكري يُطلقه البيت الأبيض، كان وزير الدفاع جيمس ماتيس يُصحّح الموقف من خلال التمسّك بالحلّ السياسي.

وليس بالأمر العادي أن يباشر الجيش الأميركي في نشر شبكة دفاعات صاروخية على طول الساحل الغربي للبلاد بعد التجربة الصاروخية الأخيرة لكوريا الشمالية والتي أثبتت القدرة على تهديد العمق الأميركي. ما من شك في أنّ الولايات المتحدة الأميركية تجد نفسَها للمرة الاولى منذ زمن طويل في موقع دفاعي.

وفي الوقت عينه، كانت واشنطن تخسر النقاط في الشرق الأوسط، وتسجّل سياستُها تراجعاً مخلّفةً فراغاً تعمل موسكو على ملئه، فيما هذا الملف أوكله البيت الأبيض الى كوشنر، وأبعد عنه وزارة الخارجية بكلّ مؤسساتها. لم تكن المسألةُ فقط إهانةً داخلية كبيرة لوزير الخارجية ريكس تيلرسون بل أيضاً اجتراح سياسة تفتقد الى تقارير ودراسات الخبراء والدوائر المتخصّصة والنظرة الاستراتيجية التي تحمي المصالح الأميركية الحيويّة.

وهو ما دفع بروسيا الى الإمساك بزمام المبادرة مستغلّةً الفراغ الديبلوماسي لواشنطن، فأقامت علاقات قوية مع السعودية ومصر، وهما أقرب حليفين للولايات المتحدة في الشرق الأوسط. وكان ملفتاً أن تتّفق روسيا مع مصر على فتح الأجواء بينهما لناحية الطائرات العسكرية، ما يعني توسيع نفوذ روسيا في منطقة تعمد لتركيز أقدامها فيها، في وقت يشتدّ النزاعُ حول المرجعية الدولية التي ستتولّى رعاية ولادة التسوية السياسية في سوريا.

نزاعٌ ما بين جنيف ورعاية الأمم المتحدة ومن خلفها الولايات المتحدة والعالم الغربي، وبين سوتشي والرعاية المباشرة لروسيا بالشراكة المباشرة مع إيران وتركيا صاحبتي النفوذ الأقوى على الأرض، في وقت استمرّت إيران في توجيه الرسائل المزعجة لواشنطن من خلال صواريخ الحوثيّين الى الداخل السعودي.

لكنّ ترامب الذي نجح مع صهره في سحب أموال ضخمة من السعودية والبحرين أدّت الى تحريك العجلة الاقتصادية الأميركية بقوة، أصبحا قريبَين جدّاً من السقوط في فخّ الإدانة والاتّهام.

فأن يعترف المستشار السابق للامن القومي مايكل فلين أنّه كذب في شأن التخابر مع روسيا ومكالمته السفير الروسي، فهذا يعني أنّ المحقّق الأميركي اصبح على باب مكتب ترامب.

ـ أولاً: لماذا الكذب في مسألة حسّاسة، وهو ما يعني أنّ أسراراً مزعجة يخفيها تواصلُ ترامب مع الروس.

ـ ثانياً: من المفترض أن يتلقّى فلين الأمر حسب التسلسل الإداري، وبالتالي من أحد من اثنين، إمّا كوشنر كونه كبير مستشاري الرئيس، أو الرئيس نفسه والذي كان منتخَباً يومها.

يعني في اختصار، الحبلُ أضحى قريباً جداً من عنقَيهما، ما دفع بترامب الى الطلب من صهره ترك واشنطن مع زوجته والانتقال الى نيويورك، أي الانكفاء عن مسؤولياته في هذه المرحلة.

هذا الواقع عزّز مكانة خصوم كوشنر وسياسة البيت الأبيض داخل الإدارة الأميركية.

وخلال الازمة السياسية الحادّة التي ضربت لبنان، ظهرت بوادرُ في هذا الاطار، فالتفاهم الذي كان قائماً بين البيت الأبيض ووليّ العهد السعودي حول لبنان اندرج تحت عنوان الضغط على "حزب الله" لتعديل حجمه الإقليمي بعدما أصبح كبيراً جدّاً.

(جوني منير - الجمهورية)

Script executed in 0.034496784210205