"تباعاً لاعتراف ترامب التاريخي قررت زيادة البناء في عدد من أحياء القدس"..هكذا جاءت الترجمة العملية من حكومة العدو لقرار ترامب

السبت 09 كانون الأول , 2017 09:41 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 3,949 زائر

"تباعاً لاعتراف ترامب التاريخي قررت زيادة البناء في عدد من أحياء القدس"..هكذا جاءت الترجمة العملية من حكومة العدو لقرار ترامب

أعلن وزير الإستيطان في حكومة العدو الاسرائيلي يوآف غالانت، أنه باشر في إطلاق مشروع لبناء 14 ألف وحدة استيطانية في منطقة "القدس الكبرى"، وذلك بعد ساعات قليلة من قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال،  منها 7000 وحدة في المستوطنات القائمة شرقي القدس المحتلة، ومناطق الضفة الغربية وهي الخطوة التي شجبتها الحكومة الفلسطينية، واعتبرتها "تصعيداً خطيراً".
وبحسب خطة غالانت، ستبني إسرائيل 5000 وحدة استيطانية في مستوطنة "عطاروت"، وألفي وحدة في مستوطنة "بسغات زيئيف"، وإضافة إلى 5000 وحدة في حي "كتمون"، وألفين في حي "ريخيس لفان" في القدس الغربية.
وقال غالانت إنه "تباعاً لاعتراف ترامب التاريخي قررت زيادة البناء في عدد من أحياء القدس". وقد حظيت هذه الخطة بتأييد عدد من وزراء اليمين.
بدورها أصدرت حكومة الوفاق الوطني في السلطة الفلسطينية أمس بياناً أدانت فيه هذا المخطط، وقالت: إن "إعلان الاحتلال عن نيته بناء 14 ألف وحدة استيطانية في القدس يأتي ضمن التصعيد الاحتلالي، الذي يدفع إلى مزيد من المخاطر في بلادنا والمنطقة".
وحذر يوسف المحمود، المتحدث الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية، من تصعيد الاحتلال الإسرائيلي "ضد أبناء شعبنا وأرضنا الفلسطينية، وفي مقدمتها مدينة القدس عاصمة دولة فلسطين"، مشدداً على أن "إعلان الاحتلال عن الهجمة الاستيطانية الجديدة وقمع أبناء شعبنا، الذي أوقع أكثر من مائة جريح خلال الساعات التي أعقبت إعلان ترمب، جاء في ظل خطوة الرئيس الأميركي ضد عاصمة دولتنا المحتلة". وجدد المحمود التأكيد على تمسك القيادة والحكومة بالعمل مع جميع الأطراف من أجل إرساء أسس السلام العادل والشامل، الذي لن يتحقق إلا بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة، وعاصمتها القدس الشرقية، واستعادة كافة حقوق أبناء الشعب الفلسطيني حسب قرارات الشرعية الدولية.
وكانت مجموعة كبيرة، ضمت نحو مائتين من المستوطنين في منطقة نابلس، داهموا مداخل قرية قصرة لتكريس الوجود اليهودي في المنطقة. وجاءت هذه العملية تحت قيادة وزير الزراعة أوري أرئيل، عن حزب البيت اليهودي، ونائبة وزير الخارجية تسيبي حوتوبيلي، من حزب الليكود بمواكبة من قوات الاحتلال .
من جهته، قال غسان دغلس، مسؤول ملف الاستيطان في منظمة التحرير الفلسطينية: إن المستوطنين يستمدون التشجيع من الهجمة التي قامت بها قوات الاحتلال في هذه القرية، ونفذت خلالها عمليات تخريب في عدد من البيوت، واختتمتها باعتقال 12 فلسطينياً بدعوى أنهم هاجموا مستوطنين الخميس الماضي عند قيام مستوطن بقتل المزارع الفلسطيني محمود عودة.

Script executed in 0.11061501502991