"أنا أموت الآن"...فتاة مصرية تبث فيديو الدقائق الأخيرة خلال محاولتها الإنتحار...وبعد الفيديو أنقذها أحد المتابعين

الجمعة 15 كانون الأول , 2017 12:18 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 14,755 زائر

"أنا أموت الآن"...فتاة مصرية تبث فيديو الدقائق الأخيرة خلال محاولتها الإنتحار...وبعد الفيديو أنقذها أحد المتابعين

فاجأت الشابة المصرية سمية ، المعروفة بـ"فتاة المول"، أصدقاءها على حسابها بموقع "فيسبوك" عندما بثَّت، ليلة الجمعة 15 ديسمبر/كانون الأول 2017، مقطع فيديو قالت إنه فيديو "الدقائق الأخيرة".

وبدا الإعياء واضحاً على وجه الفتاة، التي قالت في الفيديو: "أنا أموت الآن"، وإنها لم تعد قادرة على التنفس، وأشارت إلى أنها تناولت دواءً من الأدوية المضادة للاكتئاب، ويُستخدم في علاج حالات الاكتئاب المستعصية أحياناً وفي نوبات الاكتئاب لمرضى الاضطراب الوجداني ثنائى القطبية.

ولهذا الدواء أعراض جانبية، مثل ارتفاع ضغط الدم، والنعاس، والدوران، وصداع، وتعب وجفاف بالفم.

ووجهت الفتاة رسالة إلى أمها خلال الفيديو الذي نشرته، أعربت لها عن حبها وتأسُّفها لما تفعله، في حين كانت تصل لها تعليقات من أناس يتابعونها ويطلبون منها العدول عن فكرة الانتحار.

وذكرت صحيفة "المصري اليوم" أنها تواصلت مع الفتاة بعد نشر الفيديو، وقالت الفتاة للصحيفة: "حاولت الانتحار بجرعة زائدة من دواء الاكتئاب الذي وصفه لي الدكتور 
المعالج".

وأوضحت أنه تم إنقاذها من قِبل أحد أصدقائها الذي شاهد الفيديو واستطاع الوصول إليها ونقلها إلى المستشفى. وأجابت سمية عند سؤالها عن سبب إقبالها على الانتحار، وقالت: "تعبت، ومن ساعة الحادثة وأنا كل يوم أحلم بالكوابيس".

وعُرفت قصة الشابة سمية بمصر في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بعدما تعرَّضت لقطع حاد في وجهها من قِبل شخص تحرش بها منذ سنتين، بجرحها بآلة حادة؛ انتقاماً لتشهيرها به.

وكان المدعو "هاني"، المتهم بجرح سمية، قد حُكم عليه بالحبس بتهمتي التحرش والاعتداء على الفتاة بالضرب.

ولكن فيما يبدو أنه انتقام، قام المتهم بعد سنتين من الواقعة باستهداف الفتاة مجدداً، ولكن هذه المرة بآلة حادة، ليترك جرحاً غائراً على وجهها، تمت معالجته لاحقاً.

وكانت سمية قد نشرت على صفحتها صوراً لآثار الجرح على وجهها، عقب العملية التي استمرت ساعتين، وكتبت أن الشخص الذي تحرش بها سابقاً، في أكتوبر/تشرين الأول، قد خرج بكفالة قدرها 100 جنيه، ليظهر لها فجأةً الخميس ويجرحها في وجهها بآلة حادة.

وعقب ساعات من الحادثة، استطاعت الشرطة القبض على المتهم، ليعترف بارتكابه الواقعة، حيث قال في تبريره للواقعة: "تربَّصتُ بها؛ لأني كنت متضايقاً منها، وبعدما جرحتها ألقيت السلاح في الطريق العام"، بحسب موقع مصراوي...
(هاف بوست عربي)

Script executed in 0.024083137512207