"هيئة إدارة السير" توضح: لوحات السيارات آمنة

الأربعاء 27 كانون الأول , 2017 08:12 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 6,134 زائر

"هيئة إدارة السير" توضح: لوحات السيارات آمنة

أكدت هيئة إدارة السير والآليات والمركبات في بيان اليوم، ان "لا مخاطر أمنية لمشروع اللوحات الآمنة والذي يأتي في إطار مشروع متكامل، انطلق مع تحديث دفاتر السوق ودفاتر السيارات ويستكمل اليوم مع إصدار اللوحات الآمنة، ويهدف الى تطبيق قانون السير الجديد والإمتثال الى المعايير الدولية في مجال المستندات الآمنة ومنع التزوير".

وتمنت الهيئة على "الوسائل الإعلامية توخي الدقة في نقل الأخبار ونشر المعلومات والتأكد من صحتها قبل نشرها، وعدم التشهير بشركات لبنانية وعالمية يتم التعاون معها في أكثر من مشروع من قبل الدولة اللبنانية ولقد أثبتت حرفيتها وريادتها وتطبيقها للمعايير والمواصفات العالمية في عملها".

واشارت إلى أن "شركة GEMALTO لا علاقة لها بأي شكل من الاشكال (مباشرة او غير مباشرة) بتنفيذ مشروع رخص السير ورخص السوق واللوحات الآمنة، وقبل اطلاق الاتهامات والافتراءات الواهية يجدر التحري عن اي موضوع يتم تداوله لعدم تضليل الرأي العام وافتعال بلبلة لا اساس لها من الصحة، والهدف منها معلوم وواضح للجميع ولا يفيد الا بعض الجهات التي تنتهز كل فرصة لمحاولة ضرب المؤسسات الوطنية وزعزعة ثقة المواطنين بها.

اضاف البيان: "يهم الهيئة التأكيد على ان كافة مكونات المشروع لا سيما اللوحات الآمنة لا تتضمن اية تقنيات تسمح بتتبع مستخدميها من خلال الاقمار الاصطناعية وان ادعاء كهذا غير منطقي ويخالف جميع الاسس التقنية والعلمية ولا يجوز الاستخفاف بالمواطنين واثارة قلقهم على امور لا اساس لها من الصحة العلمية او الواقعية".

واكدت أن "التقنيات التي يتم استخدامها في مشروع اللوحات الآمنة تطبق في مختلف دول العالم، وأن هذا المشروع يكتسب أهمية كبيرة من حيث الحد من التزوير في مجال تسجيل السيارات وبالتالي تنظيم هذا القطاع على كافة الأراضي اللبنانية".

واعلنت الهيئة انها "في جميع الاحوال، تحتفظ بجميع حقوقها، لا سيما بحقها بالادعاء بوجه كل من يسيء لها وكل من يقدم للرأي العام ادعاءات واهية تضر بالادارة والمؤسسات العامة والمواطنين كما بالانتظام العام، بمن فيهم صاحب المقال والموقع والجريدة التي تم نشره فيها، لحفظ حقوق الادارة وحماية المواطنين من اي انتهاك".

شركة "Inkript" ترّد

كذلك، ردت شركة "Inkript" في بيان على "بعض ما نشرته وسائل الإعلام من معلومات تدّعي أنّ الشعب اللّبناني سيكون تحت رقابة جهات خارجية نتيجة تنفيذ مشروع لوحات السيارات الآمنة" أنّ "اللّوحات الآمنة المسماة خطأً بـاللّوحات البيومترية لا تحتوي على أيِّ شريحة إلكترونية تتيح الإتّصال بالأقمار الصناعية، بل الهدف منها ضبط هوية السيارات على الأراضي اللّبنانية لمنع تزوير اللّوحات كما يحصل حتى الآن، ولمكافحة عصابات سرقات السيارات أو مرتكبي الجرائم على أنواعها والذين يتنقلون بسيارات ذات لوحات مزورة".

Script executed in 0.063421964645386