كواليس خلاف تونس - الإمارات.. خوفٌ من عمليّة إرهابية داخل طائرة!

الأربعاء 27 كانون الأول , 2017 09:39 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 5,229 زائر

كواليس خلاف تونس - الإمارات.. خوفٌ من عمليّة إرهابية داخل طائرة!

ما زال الإجراء الإماراتي ضد المسافرات التونسيات يتفاعل. في غضون ذلك ذكرت تونس أن السلطات الإماراتية أخطرتها بوجود تهديد إرهابي جدي كان وراء منع العنصر النسائي التونسي من السفر عبر شركة طيران الإمارات.


وقالت المتحدثة باسم الرئاسة التونسية سعيدة قراش إن الإجراء الإماراتي ضد المسافرات التونسيات على خطوطها، والذي أثار جدلا واسعا، سببه مخاوف من حدوث اعتداء تنفذه نساء يحملن جوازات سفر تونسية. وأضافت أن "السلطات الإماراتية تلقت معلومات أمنية جدية حول عمليات إرهابية دفعتها إلى التحرك بسرعة من جانب واحد وبدون إعلام الجانب التونسي".

وبحسب قراش، فإن قرار السلطات الإماراتية جاء في إطار المخاوف من عودة المقاتلين وخروجهم من سوريا وتوفر معلومات تفيد بإمكانية تنفيذ عملية إرهابية تقودها نساء تونسيات أو حاملات لجواز سفر تونسي.

ونشرت حسابات على "تويتر" صورةً لكتيبة "الخنساء" التي أنشأت في الرقة السورية عام 2014، وهي مؤلّفة من قوة نسائية، معظمهنّ من تونس، وقد ارتكبن جرائم تعذيب النساء في سوريا حتّى الموت، ولديهنّ مخطط بالإنتقال الى دول الخليج العربي لارتكاب جرائم إرهابية.

وكانت شركة طيران الإمارات أصدرت بشكل مفاجئ قرارا بمنع المسافرات التونسيات من اعتلاء الطائرة بمطار تونس قرطاج يوم الجمعة، وأحدث القرار حالة من الفوضى والغضب بتونس.

لم يفض اجتماع أمس الاثنين -الذي جمع ممثلين تونسيين عن وزارات الخارجية والداخلية والنقل مع ممثلين عن الخطوط الإماراتية- إلى نتيجة لتجاوز الإشكال والتخفيف من حدة التوتر، في الوقت الذي دعت فيه السلطات التونسية الجانب الإماراتي بالتعهد كتابيا إلى عدم تكرار عملية منع نقل التونسيات.

الى ذلك تعتزم مجموعة من النساء التونسيات، من اللواتي شملهن قرار منع السفر الصادر عن شركة الطيران الإماراتي، تقديم مجموعة من الشكاوى المحلية والدولية ضد الإمارات والخطوط الإماراتية.

ولم تقنع التبريرات الإماراتيّة الأوساط السياسية في تونس، والتي تمسّكت بمواصلة تعليق نشاط طيران "الإمارات" لحين رفع قرار منع التونسيات من ركوب طائراتها.

وقد تمسك وزير الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، بموقف بلاده التي علقت رحلات طيران الإمارات من وإلى مطاراتها، مطالبا الطرف الإماراتي بتقديم اعتذار علني عن قرار منع المواطنات التونسيات من السفر على متن رحلات شركة "طيران الإمارات"، مشدّداً على أن "تونس ليست جزءاً من دولة الإمارات".

أمّا في أوساط المواطنين التونسيين فقد انتشر هاشتاغ "تونس تؤدّب الإمارات"، وانهالت التعليقات المنتقدة للقرار الإماراتي على مواقع التواصل الاجتماعي.

(رصد "لبنان 24")

Script executed in 0.022042036056519