بعد تجربة سوريا...غواصة "كيلو" الروسية تتربع على عرش المتوسط...تتميز بقدرتها على البقاء لفترات طويلة تحت سطح البحر

الأحد 22 نيسان , 2018 09:30 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 16,541 زائر

بعد تجربة سوريا...غواصة "كيلو" الروسية تتربع على عرش المتوسط...تتميز بقدرتها على البقاء لفترات طويلة تحت سطح البحر

تعد غواصات "كيلو" الروسية من أخطر الغواصات غير النووية في العالم، لأنها تتميز بهدوء شديد أثناء إبحارها، مقارنة بالغواصات النووية، وكشفت تجربة ضرب سوريا في 14 نيسان، الجاري أن تلك الغواصة تتربع على عرش البحر المتوسط في مواجهة أحدث الغواصات البريطانية.
وتطلق الدول الغربية على غواصات "كيلو" الروسية مصطلح "الثقوب السوداء" لقدرتها العالية على التخفي، بحسب مجلة "ناشيونال إنترست" الأمريكية، التي أشارت إلى أن أحدث غواصة في الأسطول البريطاني سقطت فريسة في قبضة الغواصات الروسية شرقي البحر المتوسط، خلال الهجوم على سوريا في 14 أبريل/ نيسان الجاري.
ولفتت المجلة، في تقرير لها، السبت 21 أبريل/ نيسان، إلى أن الغواصة "أستيوت" هي أحدث غواصة نووية في الأسطول البريطاني، مشيرة إلى أنه غواصة روسية أو اثنين قاما بمطاردتها بعد تحديد موقعها، مشيرة إلى أن هذا الأمر حال دون مشاركتها في الهجوم على سوريا.

ورغم أن الغواصة البريطانية حاولت على مدى أيام، أن تتخذ موقعا متخفيا استعدادا لإطلاق صواريخها، إلا أن الغواصة الروسية "كيلو" استطاعت رصدها وتحديد موقعها، قبل بدء الهجوم، بحسب المجلة، التي أشارت إلى أنه تم منعها من المشاركة في الهجوم بواسطة الغواصات الروسية، التي تشير تقارير إلى تمركزها في شرق البحر المتوسط وفي ميناء طرطوس السوري، مع سفن حربية أخرى.
ولفتت المجلة إلى أن التجربة الأخيرة في شرقي البحر المتوسط، كشفت أن  غواصات الحرب الباردة الروسية، التي بدأت العمل في ثمانينيات القرن الماضي، أكثر خطورة من الغواصة النووية البريطانية، التي دخلت الخدمة عام 2001.
وتتميز الغواصة النووية البريطانية "أستيوت" بأنها أسرع وأكثر قدرة على البقاء لفترات طويلة تحت سطح البحر، ويصل وزنها إلى 7400 طن، مقارنة بحجم غواصات الديزل الروسية، التي تمتلك قدرة أقل على البقاء تحت البحر، وحجم أصغر، ولا يتجاوز وزنها 2300 طن.

(سبوتنيك)

Script executed in 0.023297071456909