أنقذ 2.4 مليوني طفل بعد أن تبرع بدمه أكثر من 1173 مرة

السبت 19 أيار , 2018 01:25 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 6,015 زائر

أنقذ 2.4 مليوني طفل بعد أن تبرع بدمه أكثر من 1173 مرة

يُطلقون عليه اسم "رجل اليد الذهبية". عطاؤه اللامحدود منذ 30 عاماً أنقذ حياة آلاف الأطفال. قرار التبرع بدمه جاء بعد انتكاسة صحية ألمّت به ونجا منها بأعجوبة. محطة قلبت كل المقاييس من ابن الـ14 عاماً الذي تحول إلى متبرع شبه أسبوعي. كيف نجح في إنقاذ كل هذا العدد من الأطفال طيلة هذه السنوات؟ 

تبرع جايمس هاريسون بدمه أكثر من 1173 مرة خلال 60 عاماً. يتميز جسمه باحتواء الأجسام المضادة النادرة جداً التي تعدّ العلاج الوحيد لمرضى انحلال الدم عند حديثي الولادة.

في العام 1953، خضع هاريسون، الذي كان يبلغ من العمر 14 عاماً، الى جراحة دقيقة في الرئتين حيث اضطر الأطباء إلى انتزاع إحداهما. علم بعد الجراحة أنّه تلقى 13 وحدة دم نقلت له أثناء الجراحة. منذ تلك اللحظة، قرر هاريسون أن يدفع ثمن هذا الدين بتحوله إلى متبرع دائم، ونجح في تنفيذ وعده.

اليوم يبلغ هاريسون 81 عاماً، أي تخطى العمر الذي يسمح له بالتبرع، يُفسر هذا الرقم الصعب مدى عطائه ولكن الأهم نُدرة حالته.
انحلال الدم

في اوستراليا، أنجبت آلاف النساء أطفالاً بين الحياة والموت أو بتشوهات خطيرة في الدماغ دون أن يتمكن الأطباء من معرفة السبب. وقد تبين ان السبب يعود الى اختلاف فئة الدم بين الام والجنين، حيث يكون الجنين من فئة دم ايجابية أما الأم فسلبية. هذا الاختلاف يجعل جهاز المناعة عند الأم يحارب الكريات الحمراء عند الجنين. هذا الاكتشاف دفع بالباحثين الى ايجاد حل من خلال حقنة للأجسام المضادة تُسمى "anti –D"، وضمن لائحة الصليب الأحمر لم يكن هناك سوى شخص واحد يملك هذا النوع من الجسم المضاد: انه جايمس هاريسون.

قبل هاريسون بالتبرع بدمه كلما استطاع، وبدأ يتبرع بدمه مرة كل 19 يوماً. علماً ان هناك 1 من اصل 6 اوستراليين يحتاجون الى هذا العلاج. وأكد الصليب الأحمر الاوسترالي ان 1173 نقطة دم أنقذت حوالى 2.4 مليوني طفل خلال 60 عاماً.
المصدر: "topsante"

Script executed in 0.042585134506226