مواد سامّة وخطرة مطمورة في جرود فاريا وحراجل أدت إلى وفاة شخص.. والوزير يتحرّك

الخميس 31 أيار , 2018 03:53 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 19,633 زائر

مواد سامّة وخطرة مطمورة في جرود فاريا وحراجل أدت إلى وفاة شخص.. والوزير يتحرّك

(صورة تعبيرية)

توجه وزير البيئة طارق الخطيب اليوم برفقة فريق تقني من الوزارة الى جرود فاريا وحراجل وعيون السيمان، حيث عاين عن كثب المواقع المفترضة التي تم فيها طمر نفايات سامة قبل مدة طويلة، وإستمع الى شهود عيان حول معلوماتهم عن مكان طمر براميل تحتوي على مواد سامة وخطرة، وأفاد مواطن من آل خليل أن مستوعبا يحتوي على براميل عليها اشارة جمجمة وعظمتين وكتابات تفيد بأنها مواد خطرة والمانية المصدر تم طمره في مكان آخر قبل أن يتم سحبه في وقت لاحق وعاد الى مستودع في منطقة الزوق. فيما لم ترد معلومات إذا كان المكان الآخر قد تم سحب البراميل منه. 

وأفاد راعي قطيع في الجرود أن الاغنام التي كانت تذهب الى موقع طمر المستوعب كانت تنفق. ولفت مواطن الى وفاة أحد الرعاة بعد استخدامه تلك المواد التي تشبه الصابون لدى استعمالها للحلاقة.

وأعلن وزير البيئة أنه بعد تحديد المواقع التي تم فيها طمر البراميل في الجرود سيطلب من قيادة الجيش اللبناني ومن الهيئة الوطنية للطاقة الذرية معاينة المكانين بواسطة الاجهزة المختصة لاستشكاف إذا كانت هذه البراميل مازالت مطمورة أو اذا حصل تسرّب الى باطن الارض وتبيان الضرر البيئي والصحي الخطير الناتج عنها وسبل المعالجة. 

وكان وزير البيئة طلب من المدعي العام البيئي في جبل لبنان إجراء التحقيقات والاستقصاءات اللازمة للتأكد من صحة المعلومات عن نفايات سامة وخطرة مطمورة في جرود كسروان وملاحقة الفاعلين والمتدخلين وكل من تثبت علاقته بالموضوع. 

(الوطنية للاعلام)

 

Script executed in 0.042272806167603