معلومات لموقع بنت جبيل: وضع اليد على خيوط جريمة عيناثا واعتقال مشتبه به!

الأربعاء 27 حزيران , 2018 05:54 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 79,103 زائر

معلومات لموقع بنت جبيل: وضع اليد على خيوط جريمة عيناثا واعتقال مشتبه به!

علم موقع بنت جبيل من مصادر خاصة، ان القوى الامنية وضعت اليد على الخيوط الاولى من جريمة عيناثا التي وقعت بالامس وراح ضحيتها السيد رامز درويش وزوجته التي تحمل الجنسية السورية وستكشف تفاصيلها خلال الساعات القليلة المقبلة. وفي معلومات خاصة ببنت جبيل.اورغ وهي غير رسمية، اكدت ان المشتبه هو ابن شقيق زوجة المغدور درويش وتم توقيفه والتحقيق معه من قبل فرع المعلومات وكل الادلة المتوفرة حتى الان تؤكد علاقته وتورطته بالجريمة. وعلم موقع بنت جبيل ان القوى الامنية و الجيش اللبناني يسيريان دوريات في البلدة خوفاً من اي تبعات بعد الاخبار التي تنتشر عن وضع اليد على المجرم. 


و عن اخر تفاصيل الجريمة كتبت جريدة النهار: "ضُربا، خُنقا، وقُطع وريدهما داخل غرفة الجلوس في بيتهما، بعدما انقضّ عليهما "وحش" قرر انهاء حياتهما لسبب لم تكشفه التحقيقات بعد، و"ان كانت زوجة ابن المغدور سمعت عند الرابعة من فجر امس صراخ زوجته تستغيث قائلة "دخيلكم ساعدوني"، ومع هذا رقدت الى سباتها، مبررة ذلك بخوفها مما يدور، لا سيما انها رأت رجلاً طويلاً اسمر في منزل الضحية التي تسكن هي الاخرى في احد اقسامه، كما ورد في افادتها، لتمر الساعات وتظهر مفارقة العجوز اللبناني رامز درويش الحياة وزوجته التي تحمل الجنسية السورية"، وفق ما قاله مختار بلدة عيناثا، حيث مسرح الجريمة، سليمان سمحات لـ"النهار".

كشف "المستور"

هدوء بلدة عيناثا كسره انتشار خبر عثور "ابن درويش على والده وزوجته جثتين ممددتين ارضا عند نحو الثامنة مساء"، وكما شرح المختار: "افتقد الابن ابيه، قرع الباب عليه، مع العلم انه يسكن وزوجته في المنزل ذاته، لكن في قسم محايد من دون ان يجيب، عندها اطلع قريبه الشرطي بالامر الذي حضر واستعان بسلّم للنظر من النافذة، فوجد جثتين ممدتين ارضا، ابلغ القوى الامنية التي حضرت وفتحت الباب".

انكار وانتظار

تجمهر الجيران في المكان، وقفوا مدهوشين من هول المصاب، حضرت القوى الامنية والأدلة الجنائية والمختار سمحات الذي لفت الى انّ "درويش الذي عمل في شبابه ورّاقاً خنق وضرب على راسه وقطع شريان يده، كما اصيب بكدمات في وجهه، اما زوجته التي ارتبط بها منذ نحو سنتين بعدما ترمّل بعد وفاة زوجته الاولى، فضربت على رقبتها ووجها وقطع شريان يدها"، مضيفاً" تم توقيف الابن وزوجته الذي أبلغ عن الجريمة لحين استكمال التحقيق في القضية وصدور نتيجة البصمات، وقد انكر تورّطه بالامر، مبررا غيابه عن المنزل عند سماع زوجته الصراخ بقصده المدرسة حيث يعمل فيها حارساً، في حين ترجّح الفرضيات امكان تورّط اقارب الزوجة بالجريمة، كون درويش كان يمتلك المال، التحريات تعمل على كشف حسابه في المصرف لمعرفة ان كان قد سحب مبلغا من المال واودعه في المنزل". 

Script executed in 0.034871101379395