رئيس حكومة الإحتلال السابق باراك: تقديري كان أن أيّام الأسد معدودة لكن الواقع تدحرج بشكل مغاير!

الخميس 05 تموز , 2018 04:03 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 8,476 زائر

رئيس حكومة الإحتلال السابق باراك: تقديري كان أن أيّام الأسد معدودة لكن الواقع تدحرج بشكل مغاير!

أجرى رئيس حكومة الإحتلال السابق ووزير الحرب الأسبق أيهود باراك مُقابلة مع القناة "الثانية عشر" العبرية مساء أمس تطرق فيها إلى المسألة السورية، حيث اعتبر بأن "إسرائيل" لا تستطيع بأي شكل السماح بدخول لاجئين إلى أراضيها، لذلك تم إيجاد طرق للمساعدة. وذلك بحسب ما نقل الإعلام الحربي.
وتابع باراك، بأن "هناك بعدان للوجود الإيراني في سوريا، الأول محاولة نشر تشكيل طائرات من دون طيار ووسائل أخرى من أجل تقييد حرية عمل سلاح الجو فوق لبنان، والجهد الأهم تطوير دقة عشرات آلاف الصواريخ الموجودة لدى حزب الله، وهذا أمر من الحيوي إيقافه أو إبطائه بشكل كبير، ويجب القيام بهذا بتعقل حتى لا نجد أنفسنا في مواجهة شاملة لسنا معنيين بها".
ولدى سؤاله عن بقاء الرئيس الأسد في القصر الرئاسي في دمشق رغم تقديره يومها بأن أيامه معدودة، قال باراك، "أنا أتحدث عن كثير من المواضيع وأعطي مئات التقديرات كل سنة، واذا احدى هذه التقديرات لم تتحقق فلم يحدث شيء، حيث تدحرج الواقع بشكل مغاير، والأميركيين توجهوا لخارج سوريا قبل أن يتولى ترامب السلطة وهذا الأمر مكن الروس من الدخول، وبدعمهم انتعش الأسد من الوضع السيء الذي كان فيه، وهو حالياً ينهي السيطرة على سوريا، ربما يأخذ الأمر عدة اشهر وتبقى دوائر في الصحراء، لكن ذلك ليس مهماً".

 

Script executed in 0.039098978042603