عامٌ مر على وفاة الطفل ابن السبع سنوات بحادث سير أليم...هذا ما خطه الوالد لإبنه دانيال

الثلاثاء 10 تموز , 2018 10:06 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 5,194 زائر

عامٌ مر على وفاة الطفل ابن السبع سنوات بحادث سير أليم...هذا ما خطه الوالد لإبنه دانيال

مر عام على وفاة الطفل دانيال مزنر بحادث سير أليم، حيث قضى صدماً ولا تزال العائلة الصابرة تتجرع مرارة الفقد. وأحب الوالد أن يشارك ما كتب لطفله دانيال...علها تريح بعضاً من ألمه:
عام على الرحيل

رحلت...
والماء
والأقحوان 
وزهر الرمان.
يسألونني عنك! 

لا احزن،
لا ابكي-
واقول: 
صباح الخير يا ولدي
يا نبض يسكن أنفاسي .
سنة تمر 
و في
ضواحي المكان على مهل اترقب!
عابر يحملني لطريق سفرك،

امشي اليك كل ليلة،
عطرك 
شعرك
ضعفي
وسري
يُسيرني.
يا سراجي الذي انطفأ.
قل لي بعض الكلام البسيط/
او اكتفي بالاشارة.

ما عدت املك شيئا ليُشبهني
صرت شيء اخر/
و حين اتذكر!
لون السماء يتغير.

ذهبت تتبعك النايات
والنشيد يضيع مني!
من اين يأتي البعيد
وكيف أُعيدك !؟
دانيال...
يا حصاني 
ووريدي
وشرياني ،
وراءك لا نتدبر الامر 
وفوق الرخام تتكسر المرايا .

سنة صعبة
لم يعد الربيع
و الصيف سعيد،
والجفاف كالنفس المعذبة.

تخيل!
ما حاجتي للمكان
والزمان ،
ما دمت لست فيهم.

تغفو يا سيد المكان
واصحى !
لاوشم خُطاك على الارض.
ويبكي عليك !
الإخوة ،
ووجه الورد
والخبز المُعد لصباحك.

انا في سماءك
امتطي ظهر الغيم!
احلم وأحلم
وصورتك في أعالي المكان!
و
على دفعتين اموت وأحيا.
فما حاجتي للغد 
بعد هذا العذاب
بعد الغياب.

Script executed in 0.051437854766846