اتّصلت به أختُه دون أن يأتيَها ردّ فتوجّهت إلى منزله لتُصدَم بأخيها داني وزوجته ريتا جثتين...عن مأساة خسارة 3 أطفال لوالديهما في زحلة

الأربعاء 25 تموز , 2018 09:36 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 136,103 زائر

اتّصلت به أختُه دون أن يأتيَها ردّ فتوجّهت إلى منزله لتُصدَم بأخيها داني وزوجته ريتا جثتين...عن مأساة خسارة 3 أطفال لوالديهما في زحلة

كتبت صحيفة "الجمهورية" في مقال يتناول قضية كل من داني وزوجته ريتا الذين عثر عليهما جثتين داخل منزلهما في زحلة:
«داني وريتا عصفورا حبٍّ، كان أطفالهما الثلاثة ثمرتَه، لا إشكالات بينهما نعرفها، بل إنّهما كانا يخطّطان للسفر إلى إيطاليا قريباً، وحصَلا على التأشيرة»، يقولها قريب ريتا لـ»الجمهورية»، مضيفاً: «الجميع مصدوم ولا يتقبّل أن تكون رحلة هذين الشخصين انتهت بهذه الطريقة، لا سيّما وأنه لا ذنبَ لأولادهما بما حصَل، فعدا عن أنّهم أصبحوا أيتاماً، أصبحت صوَرُ جثتي والديهم على كلّ الهواتف المحمولة، واستبَق كثيرون التحقيقَ من دون أن يراعوا شعورَهم».

وتابعت الصحيفة أن التحقيقات لم تحسم ما إذا كان هناك طرفٌ ثالث متورّط في الجريمة وبحسب ما علمت «الجمهورية»، أنّ الأولاد كانوا عند بيت أهلِ داني، وعند الصباح اتّصلت به أختُه مراراً من دون أن يأتيَها ردّ، فتوجّهت إلى المنزل من دون أن يفتح لها أحد، لتُفاجَأ بأنّ سيارة داني غيرُ مقفلة، فأخذَت المفاتيح وفَتحت باب المنزل لتُصدَم بعدها بالمشهد.
الأخت غير قادرة على إعطاء إفادتها، لا سيّما وأنّها حامل، وتأثّرَت جدّاً بما رأته، أمّا أهل داني الذين يقال أنّ الإشكال بدأ في منزلهم فمصدومون أيضاً وعاجزون عن الإدلاء بإفاداتهم ووضعِ الشائعات عند حدّها، ما حتَّم على المدّعي العام تركَهم بضعة أيام قبل استجوابهم.
وتضيف الصحيفة: «ما حدا بيعرف بِبَيت التاني شو في»، قد يكون هذا التعليق الأدق لِما شهدته جدران منزل داني، فهذا الثنائي الذي يقتدي الجميع بقصة حبهما شكّلت طريقة مقتلهما لغزاً، خصوصاً أنّ احتمال وجود طرف ثالث ما زال مطروحاً، فمُتقِنو فن القتل كثر وهم يستطيعون قلب المعايير والايحاء بأنّ الضحية انتحرت... فهل تذكرون طارق فرنجية الذي عثر على جثته في السيارة وحسم الرأي العام وقتها فرضية الانتحار، ليتبيّن لاحقاً أنها جريمة قتل؟ ألا يستحق أولاد داني وريتا بعدما خسروا أغلى أشخاص على قلوبهم التمهّل وانتظار التحقيقات عساها تنصفهم؟ هل فقد الرأي العام ضميره الى هذا الحد وباتت الأحكام المسبقة شغله ومشغله؟ وفي النهاية، سواء كان سبب الوفاة انتحاراً أو قتلاً، فإنّ حياة ثلاثة أطفال قُلبَت في ليلة سوداء ستُرافقهم لآخر أعمارهم.
(الجمهورية)

Script executed in 0.054459095001221