سرق الوجع ضحكته الناعمه...من حرارة مرتفعه وألم في الرأس إلى طارئ صحي ألم بالصغير محمد وجعله طريح الفراش غير قادر على الحركة أو الكلام

الجمعة 27 تموز , 2018 10:57 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 125,208 زائر

سرق الوجع ضحكته الناعمه...من حرارة مرتفعه وألم في الرأس إلى طارئ صحي ألم بالصغير محمد وجعله طريح الفراش غير قادر على الحركة أو الكلام

لا تفارق الأم طفلها، تلازم الكرسي الملاصق لسريره، إلا أنها تشتاقه! فمدللها محمد طريح سرير المستشفى، غير قادر على الحركة والكلام ولا يمكنه التعرف على أحد. يسرق الوجع ضحكته الناعمة، ويتنهد الصغير ألماً إذ يعاني محمد سلامة على فراش المرض من آثار تجلطات في الدماغ.  ويبلغ من العمر ثلاث سنوات. وفي التفاصيل التي أفادت بها والدة الطفل لموقع بنت جبيل أن محمد عانى مراراً من ألم في الرأس وحرارة مرتفعه، ونقلوه مراراً إلى المستشفى لأخذ الدواء والعلاج اللازم إلا أن ألم الرأس لم يفارقه. ومنذ أقل من شهر تطورت حالته، واتضح أنه يعاني من تقرحات في القولون، كما أصيب بجلطة في الدماغ. ولا يزال حتى اليوم يعاني من تلف في خلايا الدماغ ويتعرض لجلطات متتالية... تقول الأم "آخر التطورات...جلطة في قدمه وأخرى في بطنه، ابني لا يتكلم ولا يتحرك ولا يعرفني"! 
الطفل هو ابن بلدة حداثا، وهم من سكان بلدة أمه عيترون، وينهمك الأم والأب في متابعة وضعه الصحي في المستشفى في بيروت. معاً يحصيان الساعات، يكللانها بالدعوات وفي قلبيهما أملٌ بخلاص محمد من بلاء المرض. 
حالة محمد حرجه والعائلة غير مسجله في الضمان، مما يرتب عليهم  أعباءً لا قدرة لعائلة متوسطة الدخل بأوضاع مادية "عادية" على تحمل التكاليف. وبعدما تحملت الوزارة بعضاّ من  المترتبات، تخفض المبلغ، إلا أن هناك أكثر من 40 مليون، على العائلة تأمينها، ولم يدفعوا حتى الساعة سوى جزء قليلاً من المتراكمات، تأمن "بالدين". فهل تتحرك الأيادي الخيرة لنجدة محمد؟
للمساعدة والتواصل مع عائلة الطفل:
71539412
بنت جبيل.أورغ

 

Script executed in 0.022416114807129