لم يبق سوى "الأرز" في لبنان..دول ترفض استيراد الأرز لاحتوائه على السموم فيدخل إلى الأسواق اللبنانية !

الإثنين 06 آب , 2018 08:43 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 48,591 زائر

لم يبق سوى "الأرز" في لبنان..دول ترفض استيراد الأرز لاحتوائه على السموم فيدخل إلى الأسواق اللبنانية !

كأنّ المواطن اللبناني لا تكفيه الأمراض والأوبئة التي تُهدّد صحته نتيجة التلوّث المحيط به، وكأن لا يكفيه ما يُعانيه من ذلّ على أبواب المستشفيات وما يُثقل كاهله من ظروف معيشية صعبة ووضع اقتصادي خانق، حتى تأتي أزمة الأرز المستورد الملوّث بكمية من المبيدات غير مسموح بها دولياً، لتهدّد لقمة عيشه وتسلبه آخر ما تقوى عليه قدرته الشرائية. إذ علمت «الجمهورية» أنّ كمية من الأرز المستورد تسللت إلى الأسواق اللبنانية بعدما رُفضت من دول مجاورة وأوروبية لمخالفتها المعايير والسلامة الغذائية.

«يا ريت بيتنفذ اليوم قبل بكرا». عبارة تختصر ردود فعل بعض أصحاب المختبرات والخبراء الزراعيين الذين تحدثت إليهم «الجمهورية» حول قرار إلزام المستوردين بإخضاع الأرز لتحليل متبقيات المبيدات، بعدما كان لا يخضع سوى لفحصين منذ العام 2012، وهما الجرثومي والسموم الفطرية.

ومن بين هؤلاء الذين قصدناهم، الدكتور رامي خضر في مختبره، وهو صاحب مختبرات RBML المعتمد من قبل المنظمة الدولية لتجارة الحبوب والأعلاف (GAFTA) ومن قبل وزارة الزراعة اللبنانية، الذي قال: «منذ أكثر من عام والإنذارات الدولية تتوالى حول وجود متبقيات مبيدات في الحبوب خصوصاً الارز كونه يُزرع في المستنقعات المائية الزراعية ويُرش بشكل دوري.

كذلك أتت دراسة صادمة في آخر مؤتمر عُقد في كانون الاول 2017، في براغ حول ترسبات المبيدات في الارز المستورد إلى دول الاتحاد الاوروبي، واتُخذ قرار في هذا المؤتمر بإلزامية التحليل مع توصية بالتشدد لدول حوض البحر المتوسط بالتنبه وتبليغ الجهات الرقابية الدولية».
ويحذّر خضر من آلية استخدام المبيدات قائلاً: «في بلاد المنشأ ونظراً للتغيرات المناخية يرشون الأرز بالمبيدات لحماية المحاصيل والاسراع في إنتاجها، بطريقة أحياناً تفوق النسب المسموح بها أو بمواد غير مصرّح بها حسب منظمة الاغذية الدولية ومنظمة التجارة للحبوب والأعلاف.

ومن ضمن تلك الانذارات التي وردتنا أنّ شحنات من الأرز نجحت في الدخول إلى لبنان مستفيدة من غياب إلزامية فحص ترسبات المبيدات، بعد منع إدخالها في عدد من البلدان».

ويتابع: «وبما أنّ مختبرنا معتمد من الـ GAFTA (المنظمة الدولية لتجارة الحبوب والأعلاف)، تحرّكنا وقمنا بفحص عيّنات من الارز المستورد منذ مطلع العام الجاري، وتبين ان بعضها فعلاً يحتوي على متبقيات مبيدات بنسب تتجاوز المعايير التي حددتها لجنة دستور الغذاء Codex alimentarius (http://www.fao.org/fao-who-codexalimentarius) والاتحاد الأوروبي، وأبلغنا وزارة الزراعة التي شكّلت لجنة علمية لتتحقق من المعلومات».

ويضيف: «من جهتنا إستمرّينا بفحص الأرز المستورد بعلم الوزارة ومن دون أن نحمّل المستورد كلفة التحليل، علماً انها لا تتجاوز الـ120 ألف ل.ل. وقد تبين أن عددا لا يستهان به من العينات يعاني من ترسبات مبيدات بكميات كبيرة ويدخل إلى لبنان».

ويكشف خضر عن واحدة من تلك العينات التي تضمنت نتيجة تحليلها متبقيات مبيدات بشكل يفوق الحد الاقصى المحدد دولياً، والمرفقة مع النص: «إذا نظرنا في النتائج يتبين لنا أنّ العيّنة تضمنت (mg/Kg) 4.343 من ترسبات المبيد الكيميائي Carbaryl الذي يُرش على محاصيل الأرز، علماً انّ الحد الاقصى من الترسب المسموح به دولياً (MRL: maximum residue limit).


(نقلا عن صحيفة الجمهورية)

Script executed in 0.10195398330688