بعد وفاته في سجن رومية بذبحة قلبية..عائلة سجين اسلامي سويدي تقاضي الدولة اللبنانية وتتهمها بالإهمال وسوء المعاملة

الإثنين 06 آب , 2018 01:26 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 13,194 زائر

بعد وفاته في سجن رومية بذبحة قلبية..عائلة سجين اسلامي سويدي تقاضي الدولة اللبنانية وتتهمها بالإهمال وسوء المعاملة

فعت عائلة سجين إسلامي توفي في رومية الشهر الفائت دعوى على الدولة البنانية، محملة اياها مسؤولية وفاته.

ويوضح وكيل العائلة المحامي محمد صبلوح أنه تم توقيف السجين في أحداث نهر البارد، وحكم عليه 15 عاما، ولأنه يحمل الجنسية السويدية، طالبت السويد استرجاعه ليمضي فترة سجنه الى جانب عائلته إلا ان الدولة اللبنانية رفضت الأمر.

ويقول المحامي لموقع "الجديد" إن "نتيجة الضرب والتعذيب الذي تعرّض له السجين ضعفت عضلة قلبه، وفي 22 تموز الفائت، وقبل شهر على موعد انتهاء محكوميته، أصيب بذبحة قلبية، ولأنه لا طبيب في السجن، انتظر أكثر من نصف ساعة ليصل الطبيب من الخارج وعندما وصل امر بنقل السجين الى المستشفى الا ان الأخير خضع لتفتيش دقيق، ليصل الى المستشفى، التي تبعد عن السجن 5 دقائق فقط، بعد ساعة ميتا. 

ويتابع صبلوح "الدولة اللبنانية شرعت قانونا جديدا تماشيا مع حقوق الانسان وهذا القانون ينص على انه اذا تبين ان هناك ضرب أو تعذيب او اهمال كما حصل في القضية التي ارافع عنها، فهي حالات من اختصاص النيابة العامة التمييزية وهي من يحقق في الموضوع ولا تحيلها الى المحكمة العسكرية، لكننا ادّعينا امام النيابة العامة التمييزية فأحالته الى المحكمة العسكرية".

(الجديد)

(الجديد)

Script executed in 2.6526229381561