كرّسا حياتهما له على مدى 31 سنة وكافأهما بطعنهما وشقيقته...هكذا نفذ "برنار" جريمته في فرنسا واتصل بعدها بقريبه يخبره بما فعل!

الخميس 06 أيلول , 2018 08:33 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 65,585 زائر

كرّسا حياتهما له على مدى 31 سنة وكافأهما بطعنهما وشقيقته...هكذا نفذ "برنار" جريمته في فرنسا واتصل بعدها بقريبه يخبره بما فعل!

كتبت "النهار" اللبنانية:
كرّسا حياتهما له على مدى 31 سنة، ربيّاه، منحاه حبهما وحياتهما، وفي النهاية كافأهما بقتلهما وشقيقته من دون أن يرف له جفن، ليتصل بعدها بقريبه ويطلعه على ما اقترفت يداه... هي جريمة ثلاثية، مسرحها مدينة كانيه في جنوب فرنسا، اما ضحاياها فلبنانيون هم الوالد جورج بيطار (78 سنة) والوالده يولا بيطار (61 سنة) وابنتهما برناديت (21 سنة).

"عند نحو الساعة السابعة من صباح الاحد الماضي، تخلّى برنار عن انسانيته، استلّ سكيناً وهاجم افراد عائلته وطعنهم حتى الموت"، وفق ما قال قريب العائلة لـ"النهار"، لافتاً الى انه "كالصاعقة سقط الخبر علينا، اذا كيف لعقل ان يتقبّل فكرة قيام انسان بقتل والديه وشقيقته"، مضيفاً: "وفق تحقيقات الشرطة الفرنسية، فإن برنار يعاني مرضاً نفسياً. في الحقيقة لم نكن نعلم عنه الكثير، سوى انه كان يحبّ العزلة، لم يزر لبنان في حياته، وعندما كنا نسأل والديه عنه، كانا يكتفيان بالقول إنّه بخير، لكن من خلال صوره على صفحته في فايسبوك يظهر بوضوح انه انسان غير سوي".
"لم يكمل برنار دراسته، كما كان عاطلا عن العمل"، قال قريبه، لكن ماذا عما تداوله البعض من انّ المال هو الدافع وراء ارتكاب جريمته؟، اجاب: "هناك احاديث تدور حول ذلك، لكن الامر ليس مؤكداً، في حين أنّ الاكيد انه كان مدركاً الجريمة التي ارتكبها، وقد اتّصل بقريبه بعدما أنهى حياة عائلته ليخبره بكل فخر واعتزاز انه قتلهم، ما يعني انه غير نادم على فعلته، حيث أخبر الاخير الشرطة التي حضرت الى المكان وقبضت عليه، واستلمت الشرطة القضائية في نيس التحقيق".(...)

للمتابعة:
(أسرار شبارو - النهار)

Script executed in 0.024894952774048