والد اللبنانية منى المذبوح يهدد بالانتحار.."لحظة الحكم بالسجن على ابنتي في مصر سيصدر حكم في لبنان بإنهاء حياتي" !

السبت 08 أيلول , 2018 07:19 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 186,766 زائر

والد اللبنانية منى المذبوح يهدد بالانتحار.."لحظة الحكم بالسجن على ابنتي في مصر سيصدر حكم في لبنان بإنهاء حياتي" !

تترقب عائلة اللبنانية منى المذبوح (24 عاماً) بفارغ الصبر نهار الأحد في 9 أيلول، لنطق محكمة الاستئناف المصرية بحكمها بحق منى المحكوم عليها بالسجن 8 سنوات بتهمة شتم رئيس البلاد وازدراء الأديان والإساءة إلى الشعب المصري.
منى التي كانت قد شغلت مواقع التواصل الاجتماعي في شهر رمضان الماضي بعد ظهورها في فيديو ينتقد سلوكيات المصريين، إثر حادثة تحرش تعرضت لها في أحد شوارع القاهرة، أُلقي القبض عليها داخل مصر ولم يشفع لها الفيديو الثاني الذي كانت قد وزّعته على مواقع التواصل الاجتماعي وأوضحت فيه أن "الفيديو الأول لم يكن مقصوداً نشره على وسائل التواصل الاجتماعي، ولكنها نشرته لمجموعة صغيرة من أصدقائها على صفحتها الشخصية، لكن أحد الأصدقاء سربه من دون إرادتها، وقدمت اعتذاراً عما بدر منها من ألفاظ في حق المصريين، مؤكدة أنها تعتز بصداقاتها في مصر وتحب مصر، لكن أثناء إقامتها تعرضت لمواقف دفعتها لتسجيل هذا الفيديو الذي خرجت فيه عن طوره"». 
قضية منى التي تفاعلت على مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيد للحكم ومعارض، عادت لتتفاعل مجدداً بعد تهديد والدها بوضع حد لحياته والانتحار في حال حكم بيوم واحد على ابنته الوحيدة بين شقيقَيها، مؤكدا لـ "عربي بوست" أنه لحظة الحكم بالسجن على ابنتي في مصر سيصدر حكم في لبنان بإنهاء حياتي.
بعتب شديد يتحدث ذو الـ(72 عاماً) عن عدم اكتراث الدولة اللبنانية لقضية ابنته وهو الذي كان تلقى وعوداً من رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ووزير الخارجية بمتابعة قضيتها والعمل على الإفراج عنها "لكنها لم تكن سوى وعود، ولم يتحرك أحد لمساعدة ابنتي". 
هذا الكلام أكده مسؤول في الخارجية المصرية ومحامي السيدة منى المحكومة بالسجن ثماني سنوات في مصر لإهانتها الشعب المصري ورئيس الجمهورية، حيث قال في تصريحات لـ "عربي بوست" أن لبنان لم يتقدم بطلب رسمي لتسليم مواطنته إذ أن القاهرة وبيروت لا يرتبطان باتفاقيات لتسليم المجرمين. ويكشف الوالد تفاصيل جديدة عن حياة عائلته، وعن وضع ابنته الصحي، ويقول: "أنا شخص أعاني من أوضاع اقتصادية صعبة حيث توقفت عن العمل منذ نحو ثلاثة أشهر، حيث كنت أعمل في مصبغة ألبسة، وقد ترتب عليَّ ديون كبيرة، ومنها 1500 دولار أميركي كنت أرسلتها إلى محامي ابنتي في مصر".
وتقبع المذبوح في سجن القناطر للنساء بعد أن أصدرت محكمة جنح في القاهرة حكماً في تموز الماضي بسجنها ثماني سنوات بعد أن دانتها "بالإساءة للشعب المصري". واعتقلت السلطات المصرية المواطنة اللبنانية نهاية أيار الماضي. 
وكانت المذبوح قد اتهمت المصريين في شريط فيديو نشرته على حسابها على فيسبوك بالتحرش الجنسي والنصب والسرقة، ما أثار سخط بعض المواطنين المصريين.
وقال مسؤول كبير في الخارجية المصري فضل عدم ذكر اسمه لعربي بوست الخميس "هذا شأن قضائي لا نتدخل فيه.. لم تصلنا أية طلبات استرداد لرعايا لبنانيين في مصر والمختص هو مكتب التعاون الدولي بمكتب النائب العام المصري".
ويضيف والد المذبوح: "ابنتي منى تحب مصر كثيراً، وهي تزورها للمرة الثالثة خلال الأعوام الماضية"، لكن الوالد يدّعي في حواره مع عربي بوست أن ابنته تعاني من انفصام الشخصية، وهو المرض الذي أدى لموقفها الحاد ضد المصريين في الفيديو الذي انتشر بشكل فيروسي على مواقع التواصل.
ويؤكد المذبوح الأب أنه قام بإرسال التقارير الطبية التي تؤكد مرض ابنته للمحكمة المصرية، التي لم تكترث بهذه الوثائق بحسب تعبيره. وقال الوالد في أسى: "أنا أشفق على وضع ابنتي الصحي، ومن أجل ذلك كلما استطاعت أن تجمع مبلغاً من المال من عملها أشجعها لكي تنفقه على أي شيء يدخل البهجة على قلبها، وقد استطاعت في الفترة الأخيرة من عملها في مؤسسة تجارية (مول) من جمع مبلغ من المال وقررت أن تسافر إلى مصر وتقضي وقتاً هناك".

(عربي بوست)

Script executed in 0.051529884338379