قاتل اللبناني خالد جبارا توفي في السجن بعد 6 أشهر من بداية الحكم عليه بالسجن مدى الحياة

الجمعة 14 أيلول , 2018 11:15 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 47,759 زائر

قاتل اللبناني خالد جبارا توفي في السجن بعد 6 أشهر من بداية الحكم عليه بالسجن مدى الحياة

توفي ستانلي فيرنون ماجورز الذي كان يقضي حياته في السجن لإطلاق النار على جاره خالد جباره في جريمة كراهية في عام 2016 في السجن بحسب "tulsaworld".

أدين ستانلي فيرنون ماجورز، البالغ 63 عاماً، في شباط وحُكم عليه في الشهر التالي بتهمة القتل من الدرجة الأولى، فضلاً عن تهم جنح جرائم التخويف والمضايقة - جرائم الكراهية - وتهديد.

كانت وفاته واحدة من وفاة سجينين، يوم الأربعاء، في سجن ولاية أوكلاهوما بولاية مكلستر. وافتتحت الدولة تحقيقات في الوفيات.

عثر على الجثث الميتة بعد منتصف ليل الاربعاء.

وقالت عائلة جبارا في بيان لها إنها على دراية بوفاة ماجورز التي جاءت  بعد شهر واحد من الذكرى الثانية لوفاة خالد جبارا.

وقالت عائلة جبارا في بيان جماعي "نواصل العمل من أجل تكريم ذكرى خالد، والدعوة إلى الإصلاح وحقوق الضحايا ومكافحة الكراهية".

ما زالت ظروف وفاة  ماجورز في السجن قيد التحقيق. وسيجري مكتب الفاحص الطبي في الولاية تشريحًا لتحديد سبب الوفاة وطريقته.

وكشف المسؤولين عن هوية السجين الآخر الذي توفي يوم الأربعاء في السجن وهو بوبي بيلي ، 56 عاما. وعثر عليه ميتا في حوالي الساعة 11:30 صباحا في زنزانته.

ويذكر أنه في عام 2016، كانت والدة خالد جبارة تمارس رياضة الهرولة في حي تولسا حيث تقيم العائلة، وتعرّضت للصدم عمداً وكادت تفارق الحياة، وأوقفت الشرطة مايجورز الذي اعترف بارتكابه الجريمة، واصفاً دافعه بأن آل جبارة "لبنانيين قذرين".

 خرج مايجورز من السجن بكفالة. وعلم خالد أنه قد أصبح بحوزته سلاح. وقد كتبت شقيقته على صفحتها على موقع "فايسبوك": "اتصل خالد بالشرطة ليبلغها أن الرجل مسلّح وأنه خائف مما يمكن أن يحدث"

 فجاءت الشرطة وقالت له إنه لا يمكن فعل شيء.

بعد دقائق، كان خالد يتحدّث عبر الهاتف مع والدته وخرج لأخذ الرسائل البريدية. كان مايجورز، بانتظاره وأطلق النيران باتجاهه فأرداه قتيلاً.

Script executed in 0.208333015442