مجموعة داعشية خططت لاغتيال بان كي مون أثناء زيارته لبنان بعبوة ناسفة تزرع على طريق الناقورة..والطوافة العسكرية أنقذته !

الأحد 30 أيلول , 2018 11:03 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 26,730 زائر

مجموعة داعشية خططت لاغتيال بان كي مون أثناء زيارته لبنان بعبوة ناسفة تزرع على طريق الناقورة..والطوافة العسكرية أنقذته !

كشفت مصادر لبنانية عن أن موقوفاً فلسطينياً لدى القضاء اللبناني ينتمي لتنظيم “داعش”، كان يخطط برفقة ثلاثة فلسطينيين آخرين متوارين عن الأنظار، لاغتيال الأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كي مون أثناء زيارته إلى لبنان في عام 2012. مشيرة إلى أن الخلية الإرهابية لم تتمكن من تنفيذ مخططها بسبب انتقال كي مون بطوافة عسكرية من بيروت إلى الجنوب.

وادعى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي بيتر جرمانوس ، أول من أمس، على أربعة فلسطينيين بينهم موقوف واحد، بجرم الانتماء إلى تنظيم “داعش” والتحضير لأعمال إرهابية في لبنان، بينها التخطيط لاغتيال الأمين العام للأمم المتحدة السابق بان كي مون، أثناء زيارته للبنان في عام 2012، وتفقده قوات الطوارئ العاملة في جنوب لبنان “اليونيفل”، ومحاولة تسميم خزانات مياه يستخدمها الجيش اللبناني بهدف قتل أكبر عدد من العسكريين، والتخطيط أيضا لعملية إرهابية في جزيرة سريدينا في إيطاليا.

وقالت مصادر مطلعة على التحقيقات لصحيفة “الشرق الأوسط”، إن هذه المجموعة كانت تخطط لاستهداف بان كي مون حين كان ينوي زيارة الجنوب لتفقد قوات الطوارئ الدولية، “لكن انتقاله بطوافة عسكرية أنقذه من الاستهداف”. وقالت المصادر إن المجموعة كانت تخطط لاستهدافه بعبوة ناسفة تُزرع على إحدى الطرقات التي كان سيسلكها موكبه باتجاه الناقورة، مشيرة إلى أن انتقاله بطوافة عسكرية تابعة للأمم المتحدة إلى الجنوب “هو ما أفشل المخطط لاستهدافه”.

وكان بان كي مون تفقد قوات حفظ السلام الأممية العاملة في جنوب لبنان أثناء زيارته إلى لبنان في عام 2012، وذلك بزيارة مقرها العام في الناقورة. ووصل كي مون على متن طوافة دولية أقلته من بيروت إلى الناقورة مع الوفد المرافق له، وسط إجراءات أمنية مشددة اتخذتها “اليونيفيل” والجيش اللبناني.

وقالت المصادر إن المجموعة نفسها خططت لتنفيذ عمليات إرهابية في سردينيا في إيطاليا ، عبر تسميم خزانات مياه كبيرة بهدف قتل أكبر عدد من المدنيين في هذه العمليات، لافتة إلى أن المخطط نفسه كان يخططه المتهمون الأربعة لتنفيذ عملية إرهابية عبر تسميم خزانات المياه التي يشرب منها الجيش اللبناني .

وأحال القاضي جرمانوس الملف على قاضي التحقيق العسكري الأول رياض أبو غيدا، طالبا استجواب الموقوف وإصدار مذكرة توقيف وجاهية في حقه، ومذكرات غيابية في حق الثلاثة الفارين من العدالة.

 

(الشرق الأوسط)

Script executed in 0.027412891387939