"أنا عاطف وبدي جيب الكهربا لـ لبنان من الجاذبية"...لبناني من عيترون نال براءة اختراع لإنتاج طاقة حركية عبر الجاذبية!

الإثنين 15 تشرين الأول , 2018 07:58 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 293,767 زائر

"أنا عاطف وبدي جيب الكهربا لـ لبنان من الجاذبية"...لبناني من عيترون نال براءة اختراع لإنتاج طاقة حركية عبر الجاذبية!

"أنا عاطف وبدي جيب الكهربا لـ لبنان من الجاذبية"! واثق الكلمات ينطق السيد عاطف عواضة، ابن بلدة عيترون مستعرضاً فكرة مشروع صمّمه لتوليد الطاقة الكهربائية من الجاذبية الأرضية. فلا حاجة في المفهوم الفيزيائي الذي استعان به لموارد ومصادر الطاقة لإنتاج الكهرباء. لا مياه ولا ريح ولا حرارة! فالسيد عاطف سينتج الكهرباء من الجاذبية.

"نلت براءة اختراع من وزارة الإقتصاد والتجارة "، يقول السيد عاطف لموقع بنت جبيل.أورغ، وذلك لفكرة محطة إنتاج طاقة حركية عبر الجاذبية الأرضية والجاذبية المصطنعة. ويعترف أن هناك من حاول العمل على الفكرة في المفهوم الفيزيائي، إلا أنهم اتخذوا منحى مغاير كلياً عما توصّل إليه. وبالفعل فإن بعض المحاولات سعت إلى إنتاج الكهرباء من الجاذبية، إلا أن أي منها لم يرقَ إلى ما يجعلها فكرة معتمدة للتعميم. يضيف السيد عاطف أن فكرته صديقة للبيئة، ومعداتها تدفن في الأرض، دون أي أثر سلبي. ويستطرد في حديثه، معتبراً أن التجربة لو نفذت، فخلال سنة يمكن إستعادة كلفة إنشاء المحطة العالية. ويتابع بثقة "مع الوقت قادرين ننزل سعر النفط"! 
وفيما يتعلق بالتنفيذ، يعتبر صاحب الفكرة أنه يمكن تجربة نموذج ضمن مدينة بنت جبيل ومحيطها كعيترون ويارون وعيناثا على سبيل المثال.
الجدير بالذكر أن اللبناني المذكور، أمضى الكثير من سنوات حياته في الغربة، حيث درس في شبابه ميكانيك صناعي في ليبيا، وأمضى سنوات عمل في السعودية. واليوم أتى للإستقرار في بلدته عيترون الجنوبية.

"بدي أعمل شي شعبوي"، يقول واضعاً هدفه في السياق الذي يبتغيه. فكل ما يريده هو إنجاز فكرة من شأنها أن تحل للمواطنين أزمة. كما يتابع معتبراً أن فكرته ليست حلاً قفط للبنان، بل هي لو نجحت، يمكن أن يطبقها في الدول التي عانت من الحرب كسوريا واليمن.
حتى الساعة لا يملك السيد عاطف غير ورقة "براءة إختراع" يفاخر بها. وعما إذا كان فعلياً يؤمن أنه قادر على تنفيذ طموحه يجيب "وحدي ما فيني اعمل فرق"، ويتابع أنه لو تكاتفت جهود جماعية، يمكن تأسيس شركة لتباشر التنفيذ واقعياً.
وعلى أمل الـ "لو" يبقى التقدير الأمثل للسيد عاطف أن "الأعمال بالنيات".
داليا بوصي - بنت جبيل.أورغ

Script executed in 1.22218108177