بينهم اللبناني طارق الخياط.. هيومن رايتس: أميركا نقلت عناصر من داعش الإرهابي من سوريا إلى العراق لمحاكمتهم!

الأربعاء 31 تشرين الأول , 2018 12:52 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,725 زائر

بينهم اللبناني طارق الخياط.. هيومن رايتس: أميركا نقلت عناصر من داعش الإرهابي من سوريا إلى العراق لمحاكمتهم!

قالت "هيومن رايتس ووتش" اليوم إن الولايات المتحدة نقلت أجانب يُشتبه في انتمائهم إلى "داعش" الإرهابي من شمال سوريا إلى العراق دون الأخذ بعين الاعتبار، على ما يبدو، خطر تعرضهم للتعذيب والمحاكمات غير العادلة في العراق.

نقلت الولايات المتحدة عناصر أجانب من تنظيم داعش، تم القاء القبض عليهم في سوريا لمحاكمتهم في العراق حيث يواجهون خطر التعذيب والمحاكمات "غير عادلة"، وفق ما أفادت "منظمة هيومن رايتس ووتش".

ورجحت هيومن رايتس ووتش في بيان أن تكون الولايات المتحدة "سلمت خمسة محتجزين أجانب على الأقل لجهاز مكافحة الإرهاب العراقي"، هم فرنسي واسترالي ولبناني وفلسطيني وخامس مجهول الجنسية.

وقال مدير برنامج الإرهاب ومكافحة الإرهاب في هيومن رايتس ووتش نديم حوري :"إن محاسبة المشتبه في انتمائهم إلى داعش ضرورية لتحقيق العدالة للعدد الهائل لضحاياهم، ولكن ذلك لا يتحقق عبر نقل المحتجزين إلى أوضاع تسودها انتهاكات".

وأضاف :"يجب ألا تنقل الولايات المتحدة المشتبه في انتمائهم إلى داعش من سوريا إلى العراق أو أي مكان آخر إذا كان ذلك يعرضهم لخطر التعذيب أو المحاكمة 
غير العادلة".​

 

طارق الخياط، لبنان

في 9 أكتوبر/تشرين الأول، حكمت المحكمة الجنائية المركزية في الرصافة على اللبناني طارق الخياط بالإعدام لانتمائه إلى داعش الإرهابي، بحسب وسيلة إعلام لبنانية كان لها ممثل موجود في المحاكمة. قال الخياط، وهو قريب أحمد مرعي الأسترالي، للقاضي إنه ذهب في 2014 إلى الرقة في سوريا ليعمل في الإدارة المالية لدى داعش الإرهابي، وإن القوات الأمريكية سلمته بعد اعتقاله إلى السلطات العراقية. ونقلت الوسيلة الإعلامية أن الخياط اعترض على إدانته، قائلا إنه "لم يفعل شيئا على أرض العراق". ترفض هيومن رايتس ووتش حكم الإعدام في جميع الأحوال بسبب قسوته بطبيعته.

نقلت "نيوز كورب" الأسترالية في 6 سبتمبر/أيلول أن مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية اعتقلت الخياط في مدينة الحسكة في مارس/آذار، وأن مصادر مخابراتية لبنانية قالت إن جهة غير معروفة نقلته إلى العراق. وقالت نيوز كورب إنه سُلّم إلى القوات الأمريكية، التي احتجزته بمعزل عن العالم الخارجي "في قاعدة عسكرية سرية في العراق"، حيث استُجوب ثم سُلِّم إلى السلطات في بغداد.

قال مصدر آخر لـ هيومن رايتس ووتش إن الخياط حاليا بعهدة جهاز مكافحة الإرهاب.

Script executed in 0.056185960769653