فضل الله في افتتاح مركز جديد لجمعية متخرجي المبرّات: “لبناء وطن لا تمايز فيه ولا محاصصة على الغنائم”

الإثنين 12 تشرين الثاني , 2018 01:28 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,352 زائر

فضل الله في افتتاح مركز جديد لجمعية متخرجي المبرّات: “لبناء وطن لا تمايز فيه ولا محاصصة على الغنائم”

فتتحت جمعية متخرجي المبرّات مركزها الرئيسي الجديد في حارة حريك في بيروت، برعاية سماحة العلامة السيد علي فضل الله وحضور مدير عام المبرّات الدكتور محمد باقر فضل الله، وأعضاء الهيئة الادارية، ومديرين من مؤسسات مختلفة.
بداية، كلمة ترحيبية من رئيس جمعية متخرجي المبرّات الدكتور أحمد الموسوي، عرض فيها للدور الذي تقوم به الجمعية والهادف إلى مساعدة الخريجين من مؤسسات المبرات لإكمال دراستهم وتحقيق التواصل والتعاون فيما بينهم شاكراً جهود الذين يرفدون جمعية المتخرجين من المساهمين في كفالة الطالب الجامعي او الداعمين لهم.
ثم ألقى سماحة العلّامة فضل الله كلمة عبّر في بدايتها عن “سعادته واعتزازه بهذا الإنجاز بمركز يليق باحتياجات المتخرجين ويساعدهم على تطوير جهودهم وطاقاتهم.
وأشار سماحته إلى أن “جمعية المتخرجين ولدت من رحم جمعية المبرات وقد جاءت لتشكل استمراراً للدور الذي قامت به عندما تحملت مسؤولية الطلاب الذين يتخرجون من مؤسساتها. وهذه المسؤولية أيضاً تحملتها جمعية المتخرجين بجدارة وبجهد فريق متطوع، وعمل دؤوب، ونحن نقدّر هذا الجهد ونتحمل جميعاً مسؤولية الوقوف إلى جانب المتخرجين للإستمرار في هذا العمل وتطويره”.
وأضاف: “هناك مسؤولية كبيرة تقع على عاتق الجمعية نظراً للأعداد المتزايدة من المتخرجين سنويًا”.
ودعا سماحته كل الحريصين إلى “مساندة جمعية متخرجي المبرّات والتعاون معها، والوقوف إلى جانبها في تطوير عملها الذي سيسهم في استمرارها وتألقها”.
ولفت سماحته إلى “ضرورة بناء إنسان يحمل عبء مسؤولية وطن نريده أن يكون وطناً لكل بنيه لا تمايز بينهم إلا بمقدار الإخلاص له، ومع الأسف لم نصل بعد إلى بنائه حيث ما زال المنطق المسيطر والذي يتحكم بواقعنا منطق العشائر الذي لبس لبوس الطوائف والمذاهب التي تتقاتل فيما بينها على الغنائم والحصص”.
وفي الختام خاطب سماحته أعضاء جمعية المتخرجين بالقول: “ننتظر منكم الكثير من المبادرات، لن تكونوا وحدكم، وسننتظر دائماً منكم التميز في العلم والإيمان والاهتمام ببناء وطن قوي ومزدهر”.

 

Script executed in 0.054123878479004