ابنتا خاشقجي تتحدثان عم والدهما لواشنطن بوست: كان رجلا براغماتيا معقدا !

السبت 24 تشرين الثاني , 2018 06:15 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 14,225 زائر

ابنتا خاشقجي تتحدثان عم والدهما لواشنطن بوست: كان رجلا براغماتيا معقدا !

كتبت ابنتا الصحافي جمال خاشقجي، نهى ورزان، في مقال رأي لصحيفة "واشنطن بوست" التي كان يكتب لها جمال، وقالتا إنه "كان رجلا براغماتيا، معقدا، لكنه أب مثالي حالم بوطن أفضل". 
وأضافتا أنه على الرغم من تحولات حياته غير المتوقعة، فإنه كان حريصا دوما على عدم التحفظ في مناقشاته ومشاركة رأيه في كل المواضيع بصراحة، وتابعتا: "نحن ممتنون لأبي، وفخورون بعمله. كان حنونا وله قلب كبير. لم يكن معارضا سياسيا، لكنه كان يحب الخير لوطنه. كان جمال خاشقجي رجلا معقدا، لكن بالنسبة لبناته، كان ببساطة "أبي"". 
وأضافتا: "لا ننسى عندما أخبرنا والدنا عن اليوم الذي غادر فيه السعودية وهو واقف على عتبة باب البيت، متسائلا عما إن كان مقدرا له أن يعود إليه أبدا، ورغم أن والدنا، بنى حياة جديدة لنفسه في الولايات المتحدة فقد حزن على المنزل الذي غادره. في محنه وأسفاره، لم يقطع الأمل أبدا في بلده لأنه لم يكن معارضا، بل كان كاتبا متأصلا في هويته.
بعد أحداث الثاني من أكتوبر، زارت أسرتنا منزل الوالد في فرجينيا، وكان أصعب جزء علينا هو رؤية كرسيه فارغا، فقد كان غيابه يصم الآذان وبإمكاننا رؤيته وهو جالس هناك ونظارته على جبهته يقرأ أو يكتب. عندما نظرنا إلى متعلقاته عرفنا أنه اختار الكتابة بلا كلل على أمل أنه عندما يعود إلى المملكة ربما تكون قد تغيرت إلى مكان أفضل له ولكل السعوديين".
نهى ورزان ختمتا مقالهما وقالتا بإنه "ليس تأبينا، بل هو وعد بأن إشعاعه لن يخبو أبدا، وأن إرثه سيكون محفوظا داخلنا، وقد قالها بابا بشكل أفضل (البعض يرحل ليبقى) وقد ثبتت صحة مقولته اليوم. نحن نشعر بنعمة الله علينا أننا تربينا على بوصلته الأخلاقية واحترامه للمعرفة والحقيقة ومحبته، حتى نلتقي مرة أخرى في الحياة الأخرى".

 
 
 

Script executed in 0.038291931152344