العلماء متخوفون... سلسلة من موجات زلزالية غريبة تجتاح العالم !

الأحد 02 كانون الأول , 2018 08:31 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 4,596 زائر

العلماء متخوفون... سلسلة من موجات زلزالية غريبة تجتاح العالم !

اجتاحت سلسلة من الهزات الأرضية الزلزالية العالم قبل التاسعة والنصف صباحاً من يوم الأحد الموافق 11 نوفمبر/تشرين الثاني، وبالكاد كشفتها أجهزة استشعار الزلازل.

سلسلة من الهزات الأرضية الزلزالية تجتاح العالم !

وحسب صحيفة The Independent البريطانية، استمرت الموجة الزلزالية لأكثر من 20 دقيقة، وكان مركزها يبعد حوالي 15 ميلاً عن سواحل جزيرة مايوت. وهي جزيرة صغيرة في المحيط الهندي، تقع بين مدغشقر والبر الإفريقي.  جزيرة مايوت من هذا المكان، وصلت الهزات إلى جميع أنحاء إفريقيا، ورصدتها أجهزة الاستشعار الجيولوجي في زامبيا وكينيا وإثيوبيا. وبحسب تقرير مجلة National Geographic، فقد عبرت هذه الموجات الزلزالية المحيط الأطلنطي.

 حيث رُصدت في كل من تشيلي ونيوزيلندا وكندا، بل حتى في هاواي على بعد 11 ألف ميل تقريباً.

رغم اتساع مداها لم يشعر بها أحد!

وعلى الرغم من الاتساع الهائل للمدى الذي بلغته، من الواضح أن أحداً لم يشعر بهذه الموجات. ومع ذلك، كان هناك شخص واحد يراقب البث الحي لشاشة تسجيل الزلازل التابعة للماسح الجيولوجي الأميركي. وهي وكالة علمية تتبع الحكومة الفيدرالية للولايات المتحدة هدفها رصد النشاط الزلزالي وتقليل أخطار الزلازل.
ولاحظ الشكل الغريب للموجة الزلزالية، ونشره على موقع تويتر، الأمر الذي أثار اهتمام الجيولوجيين الآخرين والمهتمين بالزلازل. زلزال أيطاليا

الإشارة الزلزالية الأكثر غرابة

نشر حساب @matarikipax على موقع تويتر أشكال الموجات الزلزالية، ووصفها ابتداءً بأنها «الإشارة الزلزالية الأكثر غرابة». ولم تكن قوة الموجات الزلزالية فقط ما أثار حيرة وتخوّف العلماء لدى فحص قراءات أجهزة الاستشعار، بل الشكل شديد الانتظام لشكل الموجة أيضاً.

 
ففي الزلازل العادية، يرسل الارتطام المفاجئ السريع الناتج عن تحرك أحد الصفائح التكتونية ما يُعرف بـ»الحزمة الموجية». والتي تتكون من أنواع مختلفة من الموجات التي تتحرك بسرعات متفاوتة من مركز الزلزال. وتقيس أجهزة قياس الزلازل الموجات الأسرع أولاً (الموجات الأولى، أو ما يُعرف بموجات P)، والتي تصل في حزمة مفاجئة. تليها الموجات الثانوية (موجات S)، وأخيراً تصل الموجات الخفيفة. والتي تأتي على هيئة موجات سطحية أبطأ وذات تردد منخفض. ويمكن أن تجتاح هذه الموجات سطح الكوكب عدة مرات إذا وقع زلزال عنيف. 

 

لقراءة المقال كاملاً: إضغط هنا

Script executed in 0.025020122528076