لوحت بيدها للغيم...تاركةً أوجاعها على سرير التعب والوجع...الحاجة نوال وداعاً

الإثنين 28 كانون الثاني , 2019 09:34 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 36,752 زائر

لوحت بيدها للغيم...تاركةً أوجاعها على سرير التعب والوجع...الحاجة نوال وداعاً

أسدل المطر دمعاته الأخيرة، ولوّحت بيدها للغيم تاركةً أوجاعها على سرير التعب...رحلت الحاجة نوال بزي بوداعها الحزين، أغمضت عينيها بعد أن أنهكها المرض، وضّبت وجع صباها الأربعيني وغادرت أحبتها. أفلتت يدها من كفوف بناتها الثلاثة وتركت علي يبكيها في غربته البعيدة.
‎في برد كانون غابت الأم ودفئها، وغابت بسمتها مع مغيب الشمس وكأنها واعدتها في رحيلها الأخير. لم يظل الآن سوى صلاتها وإيمان قلبها التقي وابتسامتها المقرونة بالحب.أما صوتها وصورتها فعلقتا على جدران الذاكرة.
‎خبث المرض لم يرحم جسدها أضناها حدّ الألم والوجع. فاستأذنت دون وداع ورحلت تاركةً أمتعة حبّها وصلاتها ليشتمّ عطرها المحبّون دمعاً وشوقاً وأنيناً.

زهراء السيد حسن - بنت جبيل.اورغ

Script executed in 0.029259204864502