بعدما ضجت المواقع بصوره.. "سليم" يروي قصته: "لا أريد أن يعيش أولادي نفس الظروف المعيشية!"

الخميس 21 شباط , 2019 03:16 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 7,443 زائر

بعدما ضجت المواقع بصوره.. "سليم" يروي قصته: "لا أريد أن يعيش أولادي نفس الظروف المعيشية!"

ضجت مواقع التواصل الإجتماعي بصورة لشخص يبيع كليته، حيث كتب على لافتة: انا لبناني عندي أولاد،، بدي عيش لمن يهمه الامر، قررت بيع كليتي"، واضعاً رقم هاتفه.

وفي هذا الصدد، تواصلت إذاعة  صوت لبنان "93.3" مع صاحب الصورة،  وهو سليم الحموي (34 عاماً) من سكان الجناح في بيروت وأصله من طرابلس.

وأشارت الإذاعة الى أن "سليم متزوّج ولديه ولدين، صبي عمره 3 سنوات وفتاة عمرها سنتان، ولدى ابنه مشكلة بالنطق، الا أن وضعه المادي لا يسمح له بأخذه الى الطبيب".

ويروى سليم قصته وقال: "كنت أعمل سابقاً في مجال البناء، إلا أنني واجهت مشاكل صحية في ظهري ولم يعد بإمكاني حمل الأمور الثقيلة أو الوقوف لأكثر من ساعة، ما اضطرني للعمل كناطور في أحد المباني في منطقة ضهر حسن، لكنهم لم يدفعوا لي راتبي، وعندما طالبت به استغنوا عن خدماتي، فما كان منّي إلّا أن توجهت الى أقرب مركز للدرك وقدمت بلاغاً، وحصلت على المال وتمكنت عندها من استئجار منزل لي ولعائلتي".

ورداً على سؤال حول مدى جديته في طرح كليته للبيع، يقول: "أنا جدّي جداً وتواصل معي عدد كبير من الناس، منهم من عارض قيامي بالأمر ومنهم من حكم علي وشتمني من دون أن يعلم قصّتي وحقيقة وضعي، كما تواصل معي بعض الأشخاص الراغبين بالشراء، الا أن المبلغ الذي يرغبون بدفعه أقل بكثير من المبلغ الذي طلبته أنا".

وبحزن شديد أضاف سليم: "أريد مقابل كليتي مبلغ 200 ألف دولار، ولا أريد هذا المال لنفسي بل لأولادي لأنني لا أريد أن يعيشوا نفس الظروف المعيشية التي مرت عليّ".

وشرح: في حال تمكّني من الحصول على المبلغ سأشتري منزلاً وسأسّجله باسم أولادي وسأفتح دكاناً صغيراً أعتاش منه مع عائلتي".

وفي سياق متصل، أشار سليم الى أنه حاول إحراق نفسه سابقاً.

لقراءة المقال كاملاً: إضغط هنا 

المصدر: ليلى عقيقي- صوت لبنان "93.3" 

Script executed in 0.030216932296753