بالصور والفيديو/ كارثة تحل على اللبنانيين في بايرا بالموزمبيق.. الخسائر كبيرة جداً و الدولة اللبنانية "اخر من يعلم"!

الإثنين 18 آذار , 2019 02:05 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 47,121 زائر

بالصور والفيديو/ كارثة تحل على اللبنانيين في بايرا بالموزمبيق.. الخسائر كبيرة جداً و الدولة اللبنانية "اخر من يعلم"!

ضرب الإعصار ايداي موزمبيق وزيمبابوي مساء الخميس، ملحقا أضرار كارثية بالطرقات، والمنازل ومقتل 68 شخصا في موزمبيق بينهم 55 في مدينة بييرا الساحلية بالإضافة إلى 70 شخصا في زيمبابوي، بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس استنادا إلى مصادر رسمية، فيما لا يزال العشرات مفقودين. ويعتبر أحد أقوى الاعاصير التي مصدرها المحيط الهندي منذ عشرة أعوام.

 تسبب  الإعصار بقطع وسائل الاتصال تماما والطُرق دمّرت، وثمة مناطق لا يمكن الوصول إليها، وفُقد الإتصال مع المغتربين اللبنانيين هناك منذ 5 أيام والأهالي لا معلومات لديهم عن مصير أولادهم.

تواصل موقع بنت جبيل مع المغتربة اللبنانية سحر مصطفى بزون القاطنة في منطقة بايرا (محافظة سوفالا / موزمبيق)، التي طمأنت عن نجاة كافة اللبنانيين في المنطقة، وروت تفاصيل ما حصل معهم خلال الإعصار:"نهار الخميس صباحاً كان الهواء والأمطار تشتد ساعة بعد ساعة، عند الـ12 ظهراً  بدأت الأشجار والعواميد "تطير" من مكانها قبل وصول الإعصار ولم يستطع أحد الخروج من منزله".

مشيرة أنه في الموزنبيق أرسلوا إنذارات للسكان وأعلنوا منع التجول ليل الخميس طالبين إخلاء كافة المنازل المصنوعة من  صفائح "الزينكو" نظراً لأن الكثير من منازل السكان مصنعة منها.

وقالت السيدة سحر:"لم نعِ في بادئ الأمر خطورة الإعصار وإعتقدنا أنه إعصار مشابه للإعصار الذي ضرب المنطقة آخر شهر كانون الثاني-أول شهر شباط". مضيفةً ان الكهرباء إنقطعت منطقة تلو الأخرى والمياه والإرسال كذلك، ولم يتمكنوا من التواصل مع أهاليهم لطمأنتهم.

وأشارت أن الإعصار إشتد منتصف الليل وإستمر حتى صباح اليوم التالي: "كتير تضررنا نفسياً ومادياً، كانت ليلة رعب أشبه بالأفلام والحكي ومش متل الشوفي.. ما كان حدا متوقع يفيق عايش"، مطمئنةً أن جميع اللبنانيين المغتربين في تلك المنطقة بخير "الحمدالله الكل بخير وكل شي مادي بيتعوض... وما زلنا نواجه صعوبة بالتواصل مع أهل منطقة باير".

وصرحت السيدة  لموقعنا أن السفارة اللبنانية لم تسأل عن حال المواطنين في تلك المنطقة، قائلةً :"نحن كلبنانيين نعيش في البلد (منطقة باير) "مننعد على الأصابع"، لا يتجاوز عددنا العشر عائلات، نعيش في منطقة لا المستشفى ولا مدرسة "متل الخلق"، وأضافت: على الأخبار أكدت السفارة اللبنانية المتواجدة في جنوب أفريقيا أن جميع اللبنانيين بخير لكنها لم تقم حتى بإرسال أحد للإطمئنان علينا. واللبنانيين المتواجدين في مابوتو (عاصمة الموزمبيق) كانوا متجمعين في المطار ولا يستطعون العودة نظراً لأنه لا يوجد طيران يعيدهم ووسائل الإتصال مقطوعة "لا قادرين نظهر ولا حدا قادر يفوت".
مضيفةً أنها أول لبنانية تعود إلى لبنان بعدما وجدت بمحض الصدفة مقعد شاغر، وهناك عائلتين سيودون قريباً.

وعن الخسائر التي طالت اللبنانيين أفادت السيدة سحر لموقعنا أن الكثير من المستودعات التي يمتلكها المغتربين اللبنانيين تكسرت ودخلها الأمطار وعدد منها تعرض للسرقة، وتضررت أيضاً المنازل والممتلكات.

منى قدوح- بنت جبيل.أورغ

 

يحذر موقع بنت جبيل عند نقل الخبر من اي تلاعب بالنص او حذف المصدر سواء من المحتوى او الخاتمة وكذلك اقتطاع شعار الموقع من الصور المدرجة ضمن الاخبار وذلك تحت طائلة الملاحقة القانونية

Script executed in 0.056854963302612