الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب قدمت 100 لابتوب إلى خمس ثانويات رسمية في بعلبك - الهرمل

الثلاثاء 09 تموز , 2019 01:26 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 7,384 زائر

الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب قدمت 100 لابتوب إلى خمس ثانويات رسمية في بعلبك - الهرمل

قدمت الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب 100 لابتوب إلى خمس ثانويات رسمية في بعلبك – الهرمل وهي ثانوية القصر، ثانوية المربي مفلح محمد سعيد علوه، ثانوية العين، ثانوية القاع وثانوية الفاكهة، تم التسليم برعاية وحضور مديرة وحدة إدارة ومتابعة تنفيذ برنامج التعليم الشامل في لبنان السيدة صونيا خوري ومدراء الثانويات وعدد من الأساتذة.  
بعد النشيد الوطني تحدث مؤسس الجمعية الدكتور رامي اللقيس عن هذه المساعدة المقدمة من السيدة سعاد الخليل من فرنسا، " تلقينا مساعدة من السيدة سعاد الخليل عبارة عن 100 لابتوب، ونحن بدورنا نسلمها اليوم لخمس ثانويات، تأتي هذه الخطوة بهدف التخفيف من الأمية المعلوماتية، ومساهمتنا لن تتوقف هنا بل سنستمر بدعم المدارس من خلال متابعتهم بالتعاون مع الوزارة في الأمور التقنية وفي توفير أساتذة معلوماتية بالإضافة إلى السعي  لتأمين عدد إضافي من الكومبيوترات". 
من جهتها السيدة صونيا خوري شكرت الجمعية على هذه الشراكة المهمة وقالت :"هذا المشروع مستمر لثلاث سنوات، على أمل أن تستثمر المدارس المستفيدة من المساعدة من هذه المدة لتحقق تطوراً وتغيراً في مدارسها على مستوى تعليم المعلوماتية من جهة وتأمين أساتذة لهذه المادة من جهة أخرى إضافة إلى محاولة تحويل التعليم الرسمي من التعليم التلقيني التقليدي إلى التعليم الرقمي"، وأضافت أن إختيار الثانويات تم بناء على حاجتها القصوى أولاً ثم  لكونها مدارس تؤمن تعليم الحلقة الثالثة، أما فيما يتعلق بتوفير أساتذة لمادة المعلوماتية فقد أشارت الخوري إلى ضعف إمكانات الوزارة :" لهذا طلبنا من الجمعية توفير أساتذة لهذه المدارس وقد وافقت على ذلك".
وأضافت :" صحيح أن مدارسنا تستنزف بسبب تعليم السوريين بدوام بعد الظهر لكن علينا استغلال هذه الأزمة وتحويلها إلى فرصة واستثمار المساعدات والتمويل من أجل تطوير مدارسنا". 
وقبل تسلم اللابتوبات جرى حوار مفتوح مع مدراء المدارس والأساتذة حول حاجيات الثانويات الرسمية والمشكلات التي تواجههم في تعليم السوريين بعد الظهر.
حمّاد عواضة - بنت جبيل.أورغ

Script executed in 0.02419900894165