بالصور/ الجامعة اللبنانية الدولية - صور تخرج 540 طالبا وطالبة باحتفال ضخم

الجمعة 12 تموز , 2019 01:23 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 10,583 زائر

بالصور/ الجامعة اللبنانية الدولية - صور تخرج 540 طالبا وطالبة باحتفال ضخم

اللبنانية الدولية صور تخرج 540 طالبا وطالبة 
الوزير حسن مراد: لنحقق الإنتصار الإقتصادي كما حصدنا التحرير
كتبت جنى شعبان 
انه يوم الحصاد، على غير عادتهم حضروا بكامل اناقتهم، لكن هذه المرة لم يحملوا معهم كتبهم ودفاترهم، بل استبدلوها باثواب وقبعات التخرج،  فيما الفرحة كانت تتطاير من اعينهم، والبسمة تعلو محياهم. كيف لا، وهم انتظروا تلك اللحظات بفارغ الصبر.
ساعات ثقيلة مرّت على الطلاب والاهالي، قبل ان يبدأ حفل التخرج الاكبر في الجامعة اللبنانية الدولية في صور، ويصدح صوت الموسيقى ايذانا بدخول موكب الخريجين المزهوين بيومهم هذا يتقدمهم رئيسها النائب عبد الرحيم مراد والعمداء، حتى كادت الارض تتمايل تحت اقدامهم فرحة باعتلائهم المنصة الرئيسية التي لطالما منّوا النفس ليقفوا عليها.  حينها بلغت قلوبهم حناجرهم تهيبا، اما نظراتهم فكانت موزعة تارة على اهاليهم الذين كانوا ينظرون الى فلذات اكبادهم بفخر واعتزاز والدموع تنهمر من اعينهم، وطورا على عريف الاحتفال المدير الاكاديمي الدكتور صالح عبد العال الذي ما ان نطق باسم احدهم حتى هبت عاصفة من التصفيق والصيحات والهتافات من قبل الحضور احتفاء بنيل ابنائهم شهادة تخرج.
بحسه الابوي توجه رئيس الجامعة بالتحية الى الحضور وابنائه الخريجين ال(540 طالب وطالبة) للعام الدراسي 2018 - 2019 ، من (كليات: العلوم، الفنون، الاعلام، التربية، الهندسة، وإدارة الاعمال)، حيث ان حرارة اللقاء مع (ابي حسين) خفّف عنهم قيظ  تموز. 
للسنة الثالثة على التوالي خرّجت الجامعة اللبنانية ــ الدولية في صور دفعة من طلابها، حيث اقيمت للمناسبة احتفالا حاشدا حضره إضافة الى رئيسها النائب عبد الرحيم مراد، ووزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية حسن مراد، كل من: وزير الثقافة محمد داوود، النواب: على خريس، حسين جشي،  وعناية عزالدين، قائد سرية درك صور العقيد عبدو خليل، المدير الاداري للجامعة الاستاذ حسين فرحات،  مطران صور للموارنة شكر الله نبيل الحاج، متروبوليت صور وتوابعها للروم الملكيين الكاثوليك المطران ميخائيل أبرص، قائد الكتيبة الكورية العاملة في اليونيفيل الكولونيل سو مو كوو، ضباط من اليونيفيل، رؤساء بلديات، قوى لبنانية وفلسطينية، وحشد من الشخصيات السياسية والعسكرية والامنية والروحية والتربوية، مدراء ثانويات ومدارس ومعاهد منطقة صور، الكادر التعليمي والاداري في فرع صور، واهالي الطلاب.
البداية كانت كلمة لعبد العال اكد فيها ان "الجامعة اللبنانية الدولية كما أرادها رئيسها هي جامعة كل اللبنانيين وغير اللبنانيين على اختلاف أطيافهم و مقدراتهم   وذلك لتحقيق هدفه الأسمى وهو حق التعلم للجميع دون قيد أو شرط أو انتقاء   الشرط الوحيد للدخول اليها شهادة الباكالوريا الرسمية أو ما يعادلها  ومع ذلك استطاعت الجامعة من خلال طلابها أن تحصد المراتب الأولى في امتاحانات الكولوكيوم وأعلى نسب نجاح مقارنة مع كل الجامعات الخاصة في السنوات التسعة الماضية".
ولان موعد فراق الخريجين للجامعه قد حان، كان لا بد ومن وصية وجهها اليهم الدكتور عبد العال قائلا: "كونوا أيها الخريجون والخريجات رسل جامعتكم رسل الأخلاق الحسنة  والمعرفة النافعة أينما حللتم ولا تنسوا فضل آبائكم وأمهاتكم".

بعدها دعا راعي الحفل الوزير حسن مراد الطلاب الى "التّمسّك بقاعدة الكفاءة حتى نتخلّص من المحسوبيات ونحارب الفساد والهدر ونبني معًا دولة القانون والنزاهة والعدالة التي تنظر الى مواطنيها بمساواة وتوزّع الإنماء بعدالة وتحفظ للمواطن لقمة عيشه وشيخوخته وصحّته ومدرسته".
وأضاف: "نريد أن نرى وجه التحرير الذي تحقق في 25 أيار 2000، ووجه الإنتصار التاريخي على العدو الصهيوني في حرب تموز 2006. وجه سيحمل نظرات العزّ غدًا في الذكرى الثالثة عشرة لهزيمة أعتى جيش تحت أقدام المقاومين الأبطال. وجه عابس في وجه الفساد والهدر والمحسوبيات والطائفية وصفقات بيع فلسطين، وفي وجه ما يحصل في البلد من مناكفات وتوتّر ينعكس على السياحة".
ووجّه مراد تحيّة الى فلسطين والعروبة والمقاومة وكل فلّاح ومزارع وكل من ينتظر العودة الى فلسطين، معتبرا انه: "لدينا أمل كبير بأنّ فلسطين ستنتصر على كل المؤامرات والصفقات وستبقى عربية وعاصمتها القدس".
وإذ شدّد مراد على أنّ "ما أخذ بالقوة لا يُستردّ بغير القوة كما قال الزعيم جمال عبد الناصر"، قال "مع الإنتصار العسكري يجب أن ننتصر بإقتصادنا وثقافتنا وعلومنا لأن عدوّنا لا يقاتلنا بالسلاح الحربي فقط، بل بالإقتصاد والعلم والتعبئة الصهيونية للشعب وشدّ العصب". ودعا الى أن "نرسّخ هويّتنا الوطنية والقومية في أذهان الأجيال ليكون إنتماؤهم للوطن وللأمّة خالصًا بعيدًا عن المذهبية والطائفية التي تفرّق وتُضعِف". 
 وتابع "يجب أن نعزّز مقاومتنا الإقتصادية عبر وضع خطة طوارئ وطنية لمواجهة العدوّ، كي نحصد الإنتصار الإقتصادي كما حصدنا التحرير". 
وفي الختام وزّع رئيس الجامعة والعمداء، الشهادات على الخريجين الذين رموا قبعاتهم نحو السماء على انغام الموسيقى واصوات المفرقعات النارية التي اضاءت سماء الجامعة، في جو من البهجة والفرح والسرور ساد بين الطلاب والاهالي. 
وكان تخلل الاحتفال كلمة للطالبة المتفوقة زينب اديب بيضون القتها باسم الخريجين......
تصوير علي شعيتو - بنت جبيل.أورغ

Script executed in 0.071788787841797