بعد الحوادث الأمنية الأخيرة في بعلبك اجتماع بين رؤساء البلديات واتحادات البلديات..."لن نقبل بعدم ضبط الأمن"

الثلاثاء 17 أيلول , 2019 01:57 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 4,831 زائر

بعد الحوادث الأمنية الأخيرة في بعلبك اجتماع بين رؤساء البلديات واتحادات البلديات..."لن نقبل بعدم ضبط الأمن"

بعد حادثة صباح امس التعرض لاحد السيارات على طريق شعث راس بعلبك بهدف السلب واطلاق النار على السيارات 
عقد رؤوساء بلديات واتحادات البلديات في شمالي بعلبك بدعوة من رئيس رابطة مخاتير شمالي بعلبك علي الحاج حسن في مقر الرابطة في اللبوة حضرها رؤوساء بلديات : القاع , راس بعلبك , العين , النبي عثمان , اللبوة , عرسال , شعث , الرام , البزالية  ومخاتير قرى المنطقة ورؤوساء الاتحادات 
وبحث المجتمعون الحوادث الامنية الاخيرة لا سيما حادث امس 
بداية تحدث رئيس رابطة مخاتير شمالي بعلبك علي الحاج حسن فقال : ما حدث بالامس بهدف السلب واطلاق النار على السيارة لم يعد بهف السلب بل تحول الى ارهاب وهذا الامر غير مسموح به في منطقتنا مها كانت الظروف 
وطالب الدولة ان تتحمل مسؤولياتها في ضبط الامن 
واضاف : اذا رضينا بالحرمان والجوع من دولتنا لكننا لن نقبل بعدم ضبط الامن في هذه المنطقة والدولة ليست عاجزة عن توقيف اي مطلوب باي وسيلة واذا لم يكن بمقدورها فهي تدفع باتجاه الامن الذاتي وحمل السلاح وهذا يؤدي الى الفوضى المرفوضة من الجميع 
رئيس بلدية عرسال باسل الحجيري  اعتبر ان ما حصل اساء الى ابناء المنطقة بشكل عام وليس لافراد من هذه البلدة او تلك وعلينا جميعا ان نطالب الدولة بان تاخذ واجباتها الامنية في المنطقة 
رئيس بلدية القاع بشير مطر قال : فرحنا عندما سمعنا بان سفراء الدول الاجنبة يعلنون من مكتب محافظ بعلبك الهرمل بان هذه المنطقة اصبحت آمنة وهذا امر جيد , لكن المواطن الغير لبناني آمن واللبناني غير امن فهذا امر يسيء الى سمعة اهالي منطقة البقاع الشمالي واقتصادنا وسياحتنا وهذا الامر يتطلب تضافر اهالي المنطقة وعائلاتها وفاعلياتها بان تساعد بعدم مساندة المخلين بالامن وقطاع الطرق حتى اذا اضطر رجال الامن لاطلاق النار على احدهم لا يتحول الامر الى ثأر من رجال الامن او من المستهدف بالسلب 
وقطع المعتصمون الطريق الدولية لدقائق تعبيرا عن احتجاجهم على الحوادث الامنية.

Script executed in 0.029676914215088