بالفيديو/ الحروق تفتك بأمير...طفل لبناني بلا هوية، غير قادر على نيل الإستشفاء اللازم لأن الوالد غيّر مذهبه...ذنب الطفل "ركوة قهوة"!

السبت 21 أيلول , 2019 08:12 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 41,645 زائر

بالفيديو/ الحروق تفتك بأمير...طفل لبناني بلا هوية، غير قادر على نيل الإستشفاء اللازم لأن الوالد غيّر مذهبه...ذنب الطفل "ركوة قهوة"!

"ذنب" الصغير شقاوته! هذا ما جعل الطفل أمير جديد، ابن السنتين يتكبد لوعة ألم لا طاقة لعمره الوردي على تحمله! حيث أنه كان يلهو حين تمسك بطرف "المجلى" لتطال يده صينية كانت موضوعه هناك وانسكبت عليه "ركوة القهوة" الساخنة، الأمر الذي تسبب له بحروق بليغة من الدرجة الثانية نقشت جسده الطري.
وفي التفاصيل التي وردت موقع بنت جبيل أنه بعد إدخال الطفل بحالة طارئة تلقى العلاج الأولي اللازم، إلا أنه اليوم يمكث في المنزل حيث تقطن العائلة في جبيل وادي إده.

"صريخه معبي البناية" تقول إحدى الجارات بحرقة محاولة تأمين أي دعم له، فوضع العائلة المادي سيء جداً، حيث أن منزلهم مؤلف من غرفة ومطبخ، ويعمل الوالد نادلاً في إحدى المطاعم.

وفي اتصال مع موقع بنت جبيل صرح الوالد أن وزارة الصحة أبدت تعاونها ولم تقصر أبداً، وكذلك أحد الأطباء ويدعى داني طويله، ساهم في العلاج وهو يتابع الطفل عند أي طارئ دون مقابل.
ولكن المشكلة الأساس تكمن في أن الطفل غير مسجل، وبالتالي فإن ابن السنتين بلا هوية أو إخراج قيد، الأمر الذي يحول دون تلقيه العلاج اللازم على سرير المستشفى. 
فأم أمير سورية الجنسية، ووالد أمير لبناني، كانا قد تزوجا منذ ثلاث سنوات، وهما حتى اليوم يعانيان في تحصيل معاملاتهم المتعلقة بالطفل، وذلك لأن الوالد غيّر مذهبه.
يقول الوالد السيد ابراهيم "شيعي أو سني، يلي بعرفه انو كلنا منعبد الله...ليش هالتفرقه وتعسير الأمور!"
يحاول الوالد القول أنه لم يقصر مراراً في محاولته تسجيل طفله، إلا أنه واجه الكثير من العوائق، ولم يعد بمقدوره دفع ما يتوجب عليه لإنجاز المعاملات، إضافة إلى أن المسألة تستدعي الكثير من الوقت، وحالة الطفل لا تحمل أي تأخير.
وأفاد أنه سبق أن استدان مبلغاً من المال لتسجيل زواجه في المحكمة، واليوم عليه أن يسجل الزواج أيضاً في المحكمة من جديد ليتم الإعتراف له بالطفل.
تتكبد الأم والأب معاناة مريرة لتسجيل طفلهما ابن السنتين وتحصيل بطاقة هوية لبنانية له، ويواجهنا ضيق الحال المادي، وكذلك مسألة تغيير المذهب...وأمام هذا وذاك، لا ذنب للأمير الصغير سوى "ركوة قهوة" أحرقت جسده الطري، وليس له إلا البكاء.
داليا بوصي - بنت جبيل.أورغ
 

للمساعدة: 03278058

Script executed in 0.29867005348206