جبق:المرض والوجع لا يعرفان مذهباً ولا طائفةً ولا ديناً...ووزارة الصحة أصبحت تتحمل أعباء مليونين و800 الف مواطن بموازنة زهيدة!

السبت 05 تشرين الأول , 2019 04:39 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 6,774 زائر

جبق:المرض والوجع لا يعرفان مذهباً ولا طائفةً ولا ديناً...ووزارة الصحة أصبحت تتحمل أعباء مليونين و800 الف مواطن بموازنة زهيدة!

افتتح وزير الصحة العامة جميل جبق مركز الأشعة الجديد في مركز بحنس الطبي في ضهر الصوان التابع لجمعية راهبات المحبة، بحضور وزير الدفاع الوطني الياس بو صعب، النواب هاغوب بقرادونيان، الياس حنكش، ادي ابي اللمع وفادي علامة، رئيس بلدية ضهر الصوان جوزف غبريل ممثلا النائب ابراهيم كنعان، رئيس التفتيش المركزي القاضي جورج عطية، نقيب اصحاب المستشفيات الخاصة سليمان هارون، الامين العام للصليب الاحمر اللبناني جورج كتاني والجسم الطبي والإداري في المركز وفاعليات.
وقال جبق: “أود ان اكون واضحا واقول الأمور كما هي، كلنا نعرف المشكلة المالية في الدولة اللبنانية والتقشف المالي بسبب الاعباء والديون المتراكمة علينا بسبب الركود الاقتصادي في البلد، لذلك كان لا بد للخروج من هذه الازمة من اعتماد التقشف المالي في البلد لتجاوز هذه الازمة المالية، وانعكس ذلك على كل القطاعات اللبنانية بما فيها القطاع الاستشفائي، وهناك مليون و800 الف مواطن علينا تغطيتهم للأسف ب475 مليار ليرة سنويا، وهناك جهات ضامنة تعمل في موضوع الاستشفاء وتضع حدودا لقطاعات او أدوية او عمليات محددة لا تلتزم بها لأنها تعتبرها مكلفة، لذلك تحال الى وزارة الصحة، وفي الوقت نفسه هناك مشكلة مع شركات التأمين فعندما يحتاج المريض الى علاج مكلف وخصوصا مرضى السرطان، يحال الى وزارة الصحة، بمعنى آخر ان وزارة الصحة أصبحت تتحمل أعباء جزء كبير من الشعب اللبناني تجاوز المليون و800 الف مواطن ليصبح مليونين و800الف مواطن بموازنة زهيدة”.

وأضاف: “انا اعرف صرخة المستشفيات ووجعها واحاول تذليلها في مجلس الوزراء للحصول على مبلغ اكبر لرفع السقوف المالية للمستشفيات، وهمي الأساسي كان رفع السقوف المالية للمستشفيات البعيدة عن بيروت، ففي بيروت عدد كبير من المستشفيات المجهزة ويمكن للمريض ان ينتقل من مستشفى الى آخر في حال انتهاء السقف المالي الموجود فيه، لذلك قررت رفع السقف المالي للمستشفيات الموجودة في الأطراف، واجتمعت مع نواب المتن، ونقلوا لي هاجسهم بان السقوف المالية لمستشفيات المتن منخفضة، لذلك أعدكم من هنا من بحنس اننا سنرفع السقوف المالية لأغلب المستشفيات في المنطقة، وسنبدأ من مركز بحنس بمضاعفة السقف المالي له في مطلع العام 2020 لانه يستحق، وهو مجهز ويقدم خدمات نوعية متخصصة لابناء المنطقة، وهذا ما يهمني. والأقسام الموجودة في بحنس، بعضها غير متعاقد مع وزارة الصحة، وسنعالج هذا الموضوع مع القيمين على المستشفى للتعاقد في كل الأقسام لاننا بحاجة إلى هذه المراكز المتخصصة”.

ونوه بقسم شلل الدماغ عند الأطفال وفريق العمل فيه، متمنيا “التعاون مع هذه المراكز المتخصصة ما يساهم في تخفيف آلام الشعب اللبناني”.

وختم جبق: “كنت قد رفعت شعار لا تقشف في الصحة، اليوم سأرفع شعارا آخر من بحنس، هو أن المرض والوجع لا يعرفان مذهبا ولا طائفة ولا دينا، أشعر وكأني انتمي الى راهبات المحبة لاني متواضع بمحبة الناس والتخفيف من آلامهم. أهنئكم بهذا المركز واشد على أيديكم وسنكون معا بمسيرة طويلة وسأعمل كل ما بوسعي لمستشفيات المتن وأبنائه”.

ثم قدمت شاهين وميشاطي درعا تقديرية لوزير الصحة، بعدها قطع جبق شريط الافتتاح وجال مع الرسميين والحضور في أقسامه وشرب الجميع نخب المناسبة.

Script executed in 0.020185947418213