الوزير باسيل: صوّبوا اتهاماتكم بالمحل الصحيح ولا تصوبوها على "أوادم البلد"...و "نحن ايضاً لدينا شارع"

الثلاثاء 08 تشرين الأول , 2019 06:37 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 10,478 زائر

الوزير باسيل: صوّبوا اتهاماتكم بالمحل الصحيح ولا تصوبوها على "أوادم البلد"...و "نحن ايضاً لدينا شارع"

لفت أوضح وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل أن "الفرق بين الموازنة السابقة وهذه الموازنة أننا كنا نطالب بالاصلاحات واليوم نطالب باصدار الموازنة بسرعة لكن حرام ولا يجوز اصدارها إذا لم يصدر معها الاصلاحات المناسبة"، مؤكداً أننا "مجبورون ان نحقق هذه الاصلاحات منها الكهرباء والهدر وهذه اجراءات تعطي نتيجة فعلية وتؤكد ان هذه الموازنة مختلفة وبالتالي لا يجوز ان تصدر الموازنة ولا يصدر معها الحد الأدنى من الاصلاحات وأن يكون في اتفاق بين الجميع على الاصلاحات التي ستأتي لاحقا".

وقال بعد اجتماع تكتل لبنان القوي،  باسيل أننا نريد ان يطال الاصلاح كل شيء من دون حمايات ومن دون امتيازات، وأضاف: "فليكن الوجع الاقتصادي الذي نعيشه فرصة لتصحيح المسار والقيام بالتغيير اللازم وعندما يرى اللبنانيون أن ثمة عدالة بين الجميع يقبلون بالمشاركة بالإصلاحات".

وشدد على ان "اللبنانيبن من حقهم الا يصدقونا ويرفضون التضحية"، موضحاً أن "هناك اجماع على الورقة الاقتصادية التي اتفق عليها في اجتماع بعبدا وأكثر شخص يذكر بها هو رئيس مجلس النواب نبيه بري  ونقوم بجهد مشترك للخروج بورقة موحدة وهناك أفكار كثيرة يوافق عليها الفرقاء ونرى الحكومة تجتمع وبكثافة واللجان تجتمع وبكثافة ومنذ قليل صدر بيان لتيار "المستقبل" نؤيده بشكل كامل".

وأشار إلى أن "التنفيذ يجب أن يبدأ اليوم، فإذا النية السياسية موجودة والافكار موجودة يجب أن يبدأ التنفيذ ونطلق اليوم باسم التكتل حملة "نفّذ" فبدل ان نتلهّى بالكلام علينا الذهاب إلى العمل". وقال باسيل: "حملة التهويل والشائعات والاستهداف السياسي لا تقابل إلا بالعمل ومقابل الكلام الاسود يجب أن يكون هناك عمل أبيض".

وتابع باسيل: "هناك حالة من الارتخاء في البلد وعلى المصارف والاسواق أن تقتنع أن هناك ظرف جديد يجبرها على تخفيض فوائدها".

وقال:"صوّبوا اتهاماتكم بالمحل الصحيح ولا تصوبوها على "أوادم البلد".. نحن من نطالب بالمؤسسات ونحن من نقول بالإصلاحات" وأضاف: :" "مش وقت" تشتري الدولة اللبنانية بناية بـ100 مليون دولار"

وأضاف: "نقول لمن يتحرك في الشارع اننا نحن ايضا لدينا شارع، وسننزل في 13 تشرين، وليصوبوا في الاتجاه الصحيح فنحن من نحمل القضية منذ اليوم الاول واهمية ذكرى 13 تشرين هي في معناها اي اننا قمنا من تحت التراب... وانطلاقا من هنا لن يكون هناك 13 تشرين اقتصادي واذا كان هناك من يخطط له فلن ينجح وسنتجاوزه ".

Script executed in 0.023906946182251