اللواء خير: البلديات رفعت تقريراً بحجم الأضرار وسيقوم الجيش بالكشف الميداني ثم سيتم إحالتها لمجلس الوزراء لتزويد المبالغ الازمة وبعدها يمكن استلام الشيكات مباشرة!

الأربعاء 16 تشرين الأول , 2019 09:20 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 848 زائر

اللواء خير: البلديات رفعت تقريراً بحجم الأضرار وسيقوم الجيش بالكشف الميداني ثم سيتم إحالتها لمجلس الوزراء لتزويد المبالغ الازمة وبعدها يمكن استلام الشيكات مباشرة!

قال رئيس فرع مصلحة الأرصاد الجويّة في مطار رفيق الحريري الدولي وسام أبو خشفة لـ»الجمهوريّة» إنّ «الظروف المؤاتية لاندلاع الحرائق كثيرة، وأهمّها: الأشجار اليابسة خلال الخريف، الهواء الجاف، قلّة الرطوبة، الحرارة المرتفعة وسرعة الرياح الشرقيّة الحارّة. كلّ ذلك ساهم في امتدادها، ولكن ليس في إشعالها».

وبدوره، أشار الخبير البيئي ناجي قديح إلى أنّه لا يمكن إغفال نظريّة افتعال الحرائق، ومع ذلك فإنّ الهواء القوي والنّاشط يؤديان إلى إشعالها لأيّ سبب صغير، خصوصاً أن لا إجراءات مُتّبعة للتخفيف من حجم الأضرار.

وتخوّف بعض الذين تضرّرت منازلهم واحترقت سيّاراتهم من تَهرّب الدولة من دفع تعويضات ماديّة، خصوصاً أنّها لم تدفع حتى اليوم للمتضررين من العاصفة «نورما» رغم مضي أكثر من 10 أشهر على حصولها، ورفع تقرير يفيد أنّ تكاليف الأضرار تبلغ 40 مليار ليرة.

وأكد رئيس الهيئة العليا للإغاثة اللواء محمد خير لـ»الجمهورية» أنّ البلديات المعنيّة رفعت له تقريراً بحجم الأضرار الماديّة، ليحيلها إلى الجيش، حيث يقوم المعنيون بالكشف الميداني، ثم يتم إحالتها إلى مجلس الوزراء لتزويد «الهيئة» المبلغ اللازم. وحينها، يمكن للمتضررين استلام الشيكات مباشرة.

ولفت خير إلى أنّ التقارير في الشوف تشير إلى تضرّر 10 منازل و13 سيّارة (11 في الدامور و2 في النّاعمة).

في حين أنّ هذه الأرقام تتناقض مع المعاينة الميدانية لفرَق الدفاع المدني وفوج الإطفاء، إذ أكد بعض من ساهموا في إطفاء الحرائق أنّهم عايَنوا أكثر من 10 فيلّات تضرّر معظمها من الخارج في المشرف، و3 منازل في حارة النّاعمة و2 في النّاعمة.

(الجمهورية)

Script executed in 0.040050029754639