دكتور عربي شخص مئات الأطفال تشخيص خاطئ بالصرع مقابل المال في ديترويت...267 دعوى قضائية مقدمة ضده و3 مليون تعويض لفتاة كانت ضحيته!

الثلاثاء 22 تشرين الأول , 2019 03:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 6,170 زائر

دكتور عربي شخص مئات الأطفال تشخيص خاطئ بالصرع مقابل المال في ديترويت...267 دعوى قضائية مقدمة ضده و3 مليون تعويض لفتاة كانت ضحيته!

بعدما شخص مئات الحالات من أطفال مترو ديترويت على انهم مصابون بالصرع، تقاضي العديد من العائلات الطبيب ياسر عواد، لكن الأمر استغرق 11 عامًا حتى يصبح يومهم في المحكمة أخيرًا بحسب ما أورد "wxyz detroit" نقلاً عن محامين.
 وفي التفاصيل التي أوردها "wxyz detroit" أنه تقدم ضد الدكتور ياسر عواد 267 دعوى قضائية ويقول المحامون إن مئات الأطفال أجبروا على تحمل الفحوصات الطبية الشاقة عدة مرات ، بما في ذلك إجبار الأطفال على البقاء مستيقظين طوال الليل حتى يُحرموا من النوم. لكنهم لم يحتاجوا إليها في الواقع.
تسرد ماريا مارتينيز ما حصل معها حيث كانت في التاسعة من عمرها فقط عندما أحيلت إلى عواد لعلاج الصداع. في ذلك الوقت ، عمل لدى Oakwood Healthcare ، المملوكة الآن لشركة Beaumont.
وتضيف إن عواد طلب خضوعها  لفحص كهربية ، وأخبرها أنها مصابة بالصرع  وكانت في حيرة من أمرها لأنها لم تصاب بأي نوبة وانها لم تكن تعرف ما هو الصرع في تلك المرحلة.
وقالت إن الدواء المضاد للنوبات لم يجعلها تشعر بالنعاس فقط بل زاد من حدة الصداع وبعد أربع سنوات غادر عواد ممارسته فجأة ورأت طبيبًا جديدًا واكتشفت انها لم تكن تعاني من الصرع مطلقًا.
وتُظهر مئات سجلات التراخيص الطبية التي حصل عليها المحققون السبعة أنه منذ عام 2010 ، تتهم الولاية عواد بانتهاك قانون الصحة العامة لتشخيص الأطفال المصابين بالصرع بشكل خاطئ. وتستخدم شكاوى الدولة كلمات مثل الإهمال وعدم الكفاءة لوصف الدكتور عواد ، ومع ذلك ما زال متمسكًا برخصته الطبية.
في عام 2012, تم وضعه تحت المراقبة واضطر لدفع غرامة قدرها 10000 دولار.
وقال مكين أن هذا لم يكن كافيا وعليهم أن يعلقوا رخصته ويجب ألا يسمح له أبدا بممارسة الطب وانتهاك ثقة أي مريض آخر.
في يونيو ، منحت هيئة محلفين ماريا مارتينيز 3 ملايين دولار لقضيتها ضد الدكتور عواد. وتجري حاليا محاكمات أخرى من المحاكمات البالغ عددها 267 في محكمة مقاطعة واين.وبعد التواصل مع شركة Beaumont ومحاميها أفادوا انهم لا  يستطيعون التعليق بسبب القضايا المعلقة وقوانين خصوصية المرضى وأنهم ليس لديهم علاقة مع عواد منذ عام 2017.ورفض مارك جيري المتحدث باسم بومونت تزويد شخص ما للتحدث إلى المحققين السبعة على الكاميرا. وأصدر جيري بيان مفاده أن تاريخ الدعوى المتعلقة بالدكتور ياسر عواد وأوكوود للرعاية الصحية يعود إلى أكثر من عقد حتى عام 2007. لا يمكننا التعليق على تفاصيل هذه القضية أو غيرها بسبب الإجراءات القانونية المعلقة وقوانين خصوصية المرضى.وان بعد عمله في Oakwood Healthcare ، تم توظيف الدكتور عواد لفترة قصيرة من قبل Beaumont لتوفير التعليم الطبي والمناهج السريرية للمقيمين وطلاب الطب في طب الأعصاب للأطفال. أكمل هذا العمل في عام 2017 ولم يكن له أي علاقة مع بومونت منذ ذلك الوقت.وفي الوقت نفسه ، قدم مكتب المدعي العام في ميشيغان شكوى إدارية أخرى ضد رخصة عواد. كان من المفترض أن تعقد الجلسة الأسبوع المقبل، لكن محامي عواد طلبوا تأجيلها. من المقرر الآن ان تعقد في شهر مارس.

المصدر: wxyz detroit 
ترجمة موقع بنت جبيـل

 

Script executed in 0.027742147445679